طالب 155 أكاديميا أوروبيا مفوضية الاتحاد الأوروبي بفرض حظر على بيع الأسلحة إلى “إسرائيل” نظرا لما تقترفه من انتهاكات صريحة لحقوق الإنسان بحق الفلسطينيين.

ودعوا، في رسالة مفتوحة إلى المفوضية، إلى تعليق مشاركة “إسرائيل” في برنامج “أفق 2020 العلمي” إلى أن يثبت توقفها عن انتهاك القانون الدولي.

وأكد الموقعون على الرسالة أن “نقل المعرفة والتكنولوجيا إلى “إسرائيل” لاستخدامها في انتهاك حقوق الإنسان لا يتوافق مع قيم أوروبا”. مذكرين أنه “يجب استخدام المعرفة والابتكار في خدمة المجتمعات والإنسانية”، الأمر الذي ينتفي في هذه الحالة حيث تستخدم “إسرائيل” التكنولوجيا العسكرية في حماية المناطق التي تحتلها، والحفاظ على نظام الفصل العنصري (أبارتايد).

وذكّر الأكاديميون، وفق موقع الجزيرة، الاتحاد بتوثيق الأمم المتحدة لانتهاكات “إسرائيل” للقانون الدولي، وارتكابها جرائم حرب بحق الفلسطينيين.

ويعد برنامج “أفق 2020 العلمي”، الذي وقعه الاتحاد الأوروبي مع تل أبيب سنة 2014، الأكثر طموحا، حيث يهدف إلى إبقاء أوربا في مقدمة دول العالم في الأبحاث العلمية والابتكارات، وخصص له الاتحاد ميزانية ثمانين مليار يورو.

طالع أيضا  المرابطة هنادي حلواني: الحفاظ على المسجد الأقصى أولى أولويات المرأة المقدسية