خرج المئات من ساكنة مدينة البيضاء في وقفة احتجاجية قبل قليل أمام القنصلية الأمريكية بالبيضاء بشارع مولاي يوسف على، وإلى جانب الساكنة شاركت قيادات من مختلف التوجهات والمشارب الشعبية المتنوعة.

ورفع المحتجون في الوقفة اليوم الأحد 02 يونيو 2019، شعارات تعبر عن اهتمام المغاربة بالقضية الفلسطينية، ورفض المؤامرات والدسائس التي تحاك ضدها في الخفاء والعلن، هاتفين بـ “من المغرب لفلسطين شعب واحد مش شعبين”، و”سحا سحقا بالأقدام  للصهيون و ميريكان”.

وأكد الدكتور بوبكر الونخاري عضو الائتلاف المغربي للتضامن، من الهيآت الداعية، في تصريح خاص للجماعة.نت، أن هذه الوقفة تنسجم تماما مع سلوك المغاربة، الذين لم يترددوا يوما في دعم إخوانهم الفلسطينيين في جهادهم ونضالهم ضد الاحتلال، غير أنها اليوم تأتي في سياق حساس ومفصلي في ظل تصاعد المؤامرات، بتواطؤ مع أنظمة الاستبداد العربية.

وأضاف الونخاري عن تنظيم الوقفة بمحاذاة القنصلية الأميركية في الدار البيضاء أنها “مقصودة بسبب قيادة الولايات المتحدة، تحت قيادة ترامب، مشروع تصفية القضية الفلسطينية تحت زعم “صفقة القرن” المشؤومة التي صاغها صهاينة أمثال مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، وسفير واشنطن لدى الكيان الصهيوني الغاصب ديفيد فريدمان، ويعملون على تمريرها بتواطؤ من أنظمة التخلف والاستبداد والعمالة في المنطقة”.

وزاد متحدثا “وقفتنا لنقول لإخواننا في فلسطين أنكم أهل صبر وجلد وجهاد، وأنه على أعتاب مقدساتكم، وشموخ أطفالكم ونسائكم ورجالكم ستتكسر كل المؤمرات، وأننا معكم إلى حين انتزاع حقكم في أرضكم”.

وكانت هيآت مغربية مناصرة للقضية الفلسطينية دعت في وقت سابق لوقفة اليوم على الساعة العاشرة ليلا، وفق بلاغ وقعته بالإضافة إلى اللجنة المحلية للتضامن مع الشعب الفلسطيني بالدار البيضاء، كل من الائتلاف المغربي للتضامن، والهيئة المغربية لنصرة قضايا الامة، إضافة إلى جمعية التضامن المغربي الفلسطيني، والحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لـ”إسرائيل”، كما حمل البلاغ توقيع حركة “BDS” المغرب. 

وقالت الهيآت في بلاغها المشترك، إن الداعي لهذه الوقفة هو رفض مؤامرة “صفقة القرن” الرامية إلى الإجهاز على القضية الفلسطينية، وشجب كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

 

طالع أيضا  هيآت مغربية تدعو لوقفة شعبية ضد مؤامرة "صفقة القرن" أمام البرلمان يوم الجمعة المقبل