بصوت يجمع بين الألم والغضب قال السيد عبد الرحمان عماري، أبو الشهيد كمال، “لا أزال أطالب بحقي ابني، منذ ثمان سنوات وأنا أطالب بإظهار الحقيقة، ولأنهم لا يريدون إظهارها فسأظل أطالب بها ما دمت حيا، وحتى بعد موتي سيبقى من يطالب بها”، وأضاف بلهجة المكلوم الذي لم يندمل جرحه “لا أعوض ولدي بشيء آخر في هذه الدنيا، ولن آكل بدم ابني”.

ووجه الأب الجريح، الذي لم يرضخ لابتزاز المسؤولين وظل يحمل مشعل قضية ابنه دون كلل أو ملل رغم تقدم سنه، رسالة إليهم، من الوقفة التي نظمتها “جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال” بمناسبة الذكرى الثامنة لاغتياله، أمس الأربعاء 29 ماي 2019 أمام البرلمان بالعاصمة الرباط، قال فيها: “حقي في الدنيا بين أيديكم ويوم القيامة على رقابكم، ابني حي وأنتم الأموات”.

طالع أيضا  « شهيد الحرية ».. وثائقي عن الشهيد كمال عماري