أوضح الأستاذ عبد الله الشيباني، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، الغاية من مشاركته في الوقفة التي نظمتها “جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال” بمناسبة الذكرى الثامنة لاغتياله، وحضرتها إلى جانب عائلته وأصدقائه فعاليات حقوقية، قائلا: “في هذه الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك، في عشر العتق من النار، نقف تضامنا، مع “جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال”، ونقف كذلك تضامنا مع آخر الشهداء عبد الله حجيلي، ونقف أيضا تنديدا واحتجاجا على قتل شهداء كثر، منهم من نعرف ومنهم من لا نعرف، نحتج بقوة على الظلم الذي يقع على هؤلاء المواطنين، مواطنون أحرار يطالبون بحقوقهم في بلد يدعي الديمقراطية ويدعي حقوق الإنسان”.

وأضاف، في تصريح لموقع الجماعة.نت أثناء الوقفة التي نظمت أمس  الأربعاء 29 ماي 2019 أمام البرلمان بالعاصمة الرباط، “نقف تنديدا بظلم المخزن، بلغة الإسلام نقول: إن هذا منكر، وبلغة القانون نقول: هذا ظلم حقوقي”.

وندد بما يعرفه هذا الملف من محاولة طمس وإقبار، مؤكدا على استمرار العمل على إحيائه إلى أن تظهر الحقيقة، فقال: “مرت لحد الآن سنوات عديدة، وطوي الملف، ولا نزال نحتج، وسنظل كذلك حتى يظهر الحق وتنصف العائلة”.

وختم تصريحه بالتوجه إلى المسؤولين داعيا إياهم “اتقوا الله في هذا الشعب فدم الشهداء معلق في رقابكم”.

طالع أيضا  شقيق الشهيد عماري يؤكد تورط الدولة في مقتله أخيه ويطالب بالإنصاف وكشف الحقيقة