بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان
القطاع النقابي
قطاع التربية والتعليم
المكتب الوطني

بيان نعي وتنديد

تلقى قطاع التربية والتعليم لجماعة العدل والإحسان ببالغ الحزن وعميق الألم نبأ وفاة المرحوم عبد الله حجيلي والد الأستاذة هدى حجيلي عضو التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، إثر تعرضه للعنف الشديد جراء التدخل الهمجي الذي نفذته قوات القمع المخزنية ضد المسيرة والاعتصام الوطنيين السلميين اللذين نظمتهما التنسيقية يوم 24 أبريل 2019، والتي شارك فيهما إلى جانب الأساتذة المتعاقدين أفراد من عائلاتهم وممثلون عن جمعيات حقوقية وهيئات نقابية وفعاليات سياسية ومدنية.

إن المكتب الوطني لقطاع التربية والتعليم أمام هذا الحادث الأليم والمستجد الخطير يعلن ما يلي:

1- تقديم أصدق التعازي والمواساة لأسرة وعائلة الشهيد رحمه الله تعالى، ولأعضاء التنسيقية الوطنية، ولكافة الأسرة التعليمية والشعب المغربي.

2- تحميلنا كامل المسؤولية للدولة وأجهزتها القمعية فيما آلت إليه الأمور، ومطالبتنا بإجراء تحقيق قضائي نزيه وشفاف، وبالكشف عن الحقيقة في مقتل الشهيد، ومتابعة كل الجناة والمتورطين في هذه الجريمة.

3- دعوتنا كافة الهيئات النقابية والحقوقية والجمعوية والسياسية إلى تحمل المسؤولية في الدفاع عن الحقوق الأساسية للشعب المغربي وعلى رأسها حقه في الحياة الكريمة، والتعبير عن الرأي بحرية، وفي الخدمات الاجتماعية العمومية الأساسية وفي مقدمتها التعليم والصحة والشغل.

رحم الله فقيد الحراك التعليمي وتقبله شهيدا عنده مدافعا عن حقه المشروع ونصيرا للمطالبين به. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الإثنين 27 ماي 2019

طالع أيضا  قطاع التربية والتعليم يتضامن مع ضحايا الحركة الانتقالية ويندد بالوضع الكارثي الذي آل إليه قطاع التعليم