تحت شعار “باراكا من الظلم.. الحرية للوطن”، نظمت كل من لجنة دعم معتقلي حراك الريف ومبادرة الحراك الشعبي بالبيضاء، مساء يوم الأحد 26 ماي الجاري، وقفة احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الريف وكافة معتقلي الرأي بالسجون المغربية .

الوقفة التي حضرها نشطاء من مختلف التيارات المشكلة للهيئتين المذكورتين، عرفت ترديد مجموعة من الشعارات المنددة بواقع حقوق الإنسان بالمغرب والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الرأي، من قبيل هذا عيب هذا عار المعتقل في خطر، الشعب يريد سراح المعتقل …كما رفع المشاركون في الوقفة التي دامت قرابة الساعتين، العديد من الملصقات المعبرة عن استنكار ساكنة البيضاء للأحكام الظالمة الصادرة في حق معتقلي الريف وباقي معتقلي الرأي، مع التأكيد على مطلب الإفراج الفوري عن كافة السجناء .

وتأتي هذه الوقفة بعد يوم واحد على تنظيم وقفة تنديدية مماثلة نُظمت يوم السبت على الساعة العاشرة ليلا أمام قبة البرلمان.

الوقفة نظمها التنسيق الثلاثي: جبهة الرباط ضد الحكرة، ولجنة دعم معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء، ومبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء. وشهدت مشاركة طيف من الفاعلين الحقوقيين والمدنيين والسياسيين، من مشارب متعددة ومتنوعة، كما تميزت بحضور بعض أفراد عائلات المعتقلين.وقد جددت الوقفة التأكيد على رفض مقاربة الدولة الأمنية لملف الريف وبالتالي رفض سائر ما تبعها من اعتقالات ومحاكمات وعسكرة متواصلة، كما تم التشديد على أن لا حل للملف إلا عبر الإفراج غير المشروط عن كافة المعتقلين من سجون الظلم التي يقبعون فيها، مع إعادة النظر في منهج تعاطي السلطة مع منطقة الريف وجرادة وسائر المناطق المهمشة والمستبعدة والمقصية.  

طالع أيضا  في دراسة أكاديمية مفصلة.. د. إحرشان يشرّح سياق وأسباب وسمات "حراك الريف"