منذ فجر يومه الأحد 26 ماي 2019 والسلطات شرق المغرب تباشر سلسة اقتحاماتها للمساجد لإخراج المعتكفين بالقوة؛ حيث افتتحت حملتها الشعواء ضد سنة الاعتكاف فجر الأحد من مسجد معاذ بن جبل بحي التينيس بوجدة الذي كان يحتضن سنة الاعتكافات منذ أزيد من عشرين سنة، ثم تلا ذلك اقتحام مسجد واد الذهب بأحفير عصر نفس اليوم، وبعد التراويح استهدفت المساجد التالية:– مسجد الشهداء بوجدة.

– مسجد القدس بوجدة.

– مسجد بدر بجرادة.

– مسجد الفتح ببني مطهر.

– مسجد معاذ بن جبل ببركان.

– مسجد حمزة ببركان.

– مسجد النهضة بزايو.

– المسجد المحمدي بتاوريرت.

– مسجد الخليل بتاوريرت.

– مسجد الحسن الثاني بمداغ بإقليم بركان.وأمام هذا المنع التعسفي المتعدد من طرف السلطات في حق المواطنين وحرمانهم من حقهم المشروع في الاعتكاف، نظم المعتكفون وقفات أمام المساجد رفعت فيها شعارات أدانت تعطيل سنة الرسول صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف في بلد يدعي حاميه حماية الإسلام والذود عن حماه.هذا و قد بلغ عدد المساجد التي اقتحمتها السلطات لإخراج المعتكفين يومي السبت والأحد 15 مسجدا.

طالع أيضا  عاجل: سيرا على عادتها القبيحة السلطات تمنع سنة الاعتكاف في عدد من المساجد