نظمت جماعة العدل والإحسان، مباشرة بعد صلاة تراويح اليوم الجمعة 24 ماي 2019، وقفة رمزية أمام بيت الأمين العام لجماعة العدل والإحسان الأستاذ محمد عبادي بوجدة، في الذكرى 13 لتشميعه ظلما وعدوانا.

يذكر أن السلطات المغربية تشن حرب تشميع بيوت قياديي جماعة العدل والإحسان منذ سنة 2006، حيث بلغ عدد البيوت المشمعة إلى حد الآن 10 بيوت، مع اتخاذ قرارات جديدة للتشميع مؤخرا في كل من الدار البيضاء، القنيطرة، فاس، طنجة، الجديدة، وإنزكان، وجدة، وآسفي، في انتهاك صارخ للدستور والقوانين الجاري بها العمل والمعاهدات والمواثيق الدولية ذات الصلة التي صادقت عليها الدولة المغربية، وهو ما يؤكد من جديد أن هذه القرارات جائرة ولا تستند على القانون وتحدوها خلفية سياسية تمييزية واضحة ضد مواطنين مسالمين بسبب رأيهم السياسي وانتمائهم لجماعة العدل والإحسان المعارضة.

طالع أيضا  صورة "الندوة الصامتة".. قراءة في ندوة تشميع بيوت العدل والإحسان