رصد مركز “أسرى فلسطين للدراسات” 100 حالة اعتقال لمواطنين فلسطينيين منذ بداية شهر رمضان، من بينهم 18 طفلا وأربع سيدات بينهن صحفيتان.

وأعلن المركز الحقوقي الفلسطيني المتخصص بشؤون الأسرى الفلسطينيين، اليوم الخميس 16 ماي 2019، أن سلطات الاحتلال الصهيوني واصلت عملياتها القمعية خلال هذا الشهر الكريم دون مراعاة لحرمته، حيث اقتحمت مناطق عدة وخاصة مدن وقرى الضفة الغربية والقدس، وداهمت المنازل وعبثت بمحتوياتها، واعتقلت العشرات ضمنهم نساء وأطفال وأسرى محررون وصيادون..

وفي رمضان أيضا احتجز الاحتلال سبعة صحفيين وناشط حقوقي، أثناء تغطية عمليات ترحيل مواطنين عن أرضهم في منطقة الأغوار، لأكثر من ست ساعات قبل أن يطلق سراحهم.

للتذكير فسلطات الاحتلال الصهيونية، تحتجز في سجونها نحو 5700 أسير فلسطيني، منهم 700 أسير مريض، و48 سيدة، و230 طفلا، يتعرضون لانتهاكات مختلفة، ونحو 500 معتقل إداري دون محاكمة.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

طالع أيضا  "مركز العودة" يطلق حملة دولية ضد انتهاكات المحتل الصهيوني بحق مسيرة العودة