جماعة العدل والإحسان

القطاع النقابي

 قطاع التعليم العالي

المكتب الوطني

بيان

فوجئ الرأي العام الجامعي بمراسلة وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، التي بعث بها إلى رؤساء الجامعات في شأن “تنظيم التظاهرات في الجامعة”، والتي أثارت استغراب وامتعاض وغضب كل مكونات الجامعة في مضمونها وتأويلها.

إن هذه المراسلة تخالف القانون رقم 00-01 المتعلق بتنظيم التعليم العالي، لاسيما المادة الرابعة منه التي تنص على اعتبار ” الجامعة مؤسسة عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية، والاستقلال الإداري، والمالي”، وكذا في مادته الخامسة، التي تنص على “تمتع الجامعة في إطار مزاولة المهام المسندة إليها بالاستقلال البيداغوجي، والعلمي والثقافي”.  وعليه فإن هذه المراسلة تطاولت شكلا ومضمونا على استقلالية الجامعة وعلى صلاحيات مؤسساتها، ومارست تعسفا على الحرم الجامعي. وبناء عليه، يعلن قطاع التعليم العالي لجماعة العدل والإحسان ما يلي:

1- رفضه لهذا القرار الخاطئ، الذي يضرب الجامعة في أحد أهم أدوارها الطلائعية المتمثلة في الأنشطة المنظمة من قبل مكونات التعليم العالي والبحث العلمي من أساتذة باحثين وطلبتهم بكل أسلاكهم وفي إطار هياكلهم الأكاديمية والعلمية والنقابية والثقافية.

2- دعوته الوزارة الوصية إلى سحب المراسلة المشؤومة حفاظا على المكتسبات وصونا للانفتاح الضروري على كل مكونات المجتمع، وعدم المس باستقلالية الجامعة وبحقوق وصلاحيات المجالس الجامعية ومجالس المؤسسات والشعب.

3- دعوته الوزارة إلى تحمل مسؤوليتها في إرساء ثقافة تشجيع المبادرات وتحرير الطاقات، ودعم أنشطة البحث العلمي، التي تعاني من هزالة التمويل، من أجل الرفع من قيمتها وجودتها كما ونوعا.

4- دعوته السيد الوزير إلى تسريع الحوار مع المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي، والتفاعل الجدي مع مطالب السادة الأساتذة عوض شحن الأجواء بإجراءات انفرادية تزعزع الثقة بين الطرفين.

5- إدانته الشديدة لنهج سلوك الانفراد والارتجالية في تدبير هذا القطاع الحيوي، وتهميش الفاعلين المباشرين فيه. ومن آخر هذه الإجراءات ما سمي ب “نظام البكالوريوس”، وتغيير اسم المدرسة العليا للأساتذة قبل التراجع عنه، دون الرجوع إلى السادة الأساتذة عبر المؤسسات التي تمثلهم.

طالع أيضا  قطاع التعليم العالي لجماعة العدل والإحسان يرفض إلغاء مجانية التعليم وإقرار التبعية اللغوية

المكتب الوطني

الثلاثاء 7 ماي 2019