تقديم

تروم هذه المقالة التذكير بفضل صيام شهر رمضان والاستعداد له اغتناما لما خص به الله تعالى الصائمين من ثواب عظيم وأجر جزيل، وأي ثواب وأجر أعظم من مغفرة ما سبق من الذنوب، يقول صلى الله عليه وسلم: “من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه”. فما هي متطلبات الصيام؟ وكيف نرقى بصيامنا ليستحق هذا الثواب العظيم ويخرج الصائم من رمضان كيوم وُلد ليس عليه ذنب؟

متطلبات صيام رمضان

– متطلبات عقدية

بالنية والقصد يصنف العمل، أي عمل ليكون عبادة أو عادة يشترك فيه مع كل الناس؛ لذا اعتبر حديث “إنما الأعمالُ بالنيات..” محوريا وأحد الأحاديث التي عليها مدار الدين كله. وعليه، يجب أن نستقبل رمضان بفرح وحبور طاعة لله تعالى طيبة به نفوسنا، غير كارهة أو متذمرة منه، ولا مستثقلة لصيامه ولا مستطيلة لأيامه، ففي مطلع رمضان “ينادي مناد: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر” كما في الحديث. أي أن الصوم يكون استجابة لأمر الله تعالى وتحقيقا للأمر الإلهي في سورة البقرة: يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات... بهذا يكون الصيام إيمانا واحتسابا، فيحتسب الصائم ما قد يجد من المشقة النفسية أو البدنية لوجه الله تعالى.

– متطلبات سلوكية

النية عمل القلب، وهي أساس العمل، وتصديقها يتحقق بالجوارح قولا وعملا وسلوكا، فظاهر الصيام الإمساك عن شهوتي البطن والفرج، وجوهره وكُنهه ترك ما حرم الله تعالى لتصوم الجوارح كلها وتتنور بنور الطاعة والتقوى تحقيقا لقوله تعالى: لعلكم تتقون أياما معدودات. عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من صام رمضان، وعرف حدوده وتحفظ مما ينبغي له أن يتحفظ، كفر ما قبله”.

يصوم المسلم بكل جوارحه وأعضائه يدا ورجلا وسمعا وبصرا ولسانا بل وشعورا وفكرا فيتفادى الزور والكذب والغيبة والنميمة والمراء والأيمان الفاجرة والسخرية بالناس وتتبع عوراتهم، وبذلك تكون جوارح الصائم في مأمن من الرذائل التي تخدش في صيامه. وما أبلغ قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه”.

استعداده صلى الله عليه وسلم لصيام شهر رمضان

إن شهر رمضان باعتباره موسما للتزود ومناسبة سنوية قد لا تتكرر في حياة المسلم يقتضي استعدادا قبليا خاصا، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم خير أسوة، فقد علم الصحابة كيف يكونون في الموعد ويغنمون العرض الإلهي العظيم، وكان صلى الله عليه وسلم يبشر ويذكر ويحفز الصحابة للتأهب لصيام شهر رمضان بوسائل متنوعة منها:

طالع أيضا  التمر.. غذاء وعلاج

1. كان صلى الله عليه وسلم ينبه لشهر رمضان من مطلع هلال رجب، ويقول: “اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلّغنا رمضان”. وإذا أقبل شهر رمضان يقول: “جاءكم شهر رمضان شهر بركة، يغشاكم الله فيه، فينزل الرحمة، ويحط الخطايا، ويستجيب الدعاء، ينظر الله إلى تنافسكم فيه فيباهي بكم ملائكته، فأرُوا الله من أنفسكم خيراً، فإن الشقي من حُرم فيه رحمة الله” 1.

2. خص رسول الله صلى الله عليه وسلم شهر رمضان بخطبة تأكيدا على قيمته الكبرى، فعن سلمان الفارسي الصحابي الجليل رضي الله عنه قال: “خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان قال: “يا أيها الناس، قد أظلكم شهر عظيم مبارك، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا، من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه. وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وشهر المواساة، وشهر يزاد في رزق المؤمن فيه. من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره دون أن ينقص من أجره شيء…”” 2.

3. رغب صلى الله عليه وسلم في صيام التطوع على مدار السنة، يبدأ مباشرة بعد شهر رمضان بصيام ست من شوال، وصيام الإثنين والخميس من كل أسبوع والأيام البيض (13 و14 و15) من كل شهر ويوم عرفة لغير الحاج ويومي التاسع والعاشر من شهر محرم ، وتنتهي بصيام النصف الأول من شهر شعبان، لتبقى صلة المسلم بالصيام مستمرة لا يحتاج معها لأيام غالية من شهر رمضان يستأنس فيها بأجواء الصيام.

من مقاصد صيام رمضان

لصيام شهر رمضان مقاصد تربوية على مستوى الفرد وعلى مستوى المجتمع نستخلصها من الخطبة النبوية السالفة عسى أن نرقى بصيامنا ونستحق العتق من النار ونتبوأ أعلى درجات الجنة:

طالع أيضا  كيف نستقبل رمضان؟

1. تزكية أعمال أمة رسول الله صلىالله عليه وسلم: بشر الله تعالى نبيه الكريم أنه لن يخزيه في أمته أبدا، وأنه سيُرضيه فيها. ولما كانت أعمار الأمة الإسلامية أقصر مما سبقها من الأمم بارك الحق سبحانه وهو الكريم في أعمالها، وشهر رمضان موسم عطاء رباني يضاعف فيه أجور الأعمال، فينال المسلم الصائم ثواب الفريضة على أي عمل مهما صغر، وتعد الفريضة بأجر سبعين فريضة فيما سواه، وأعظم من ذلك فيه ليلة ثواب إحيائها خير من ألف شهر أي ما يعادل ثلاثة وثمانين عاما، بل قيامها يغفر ما تقدم من الذنوب والآثام، “ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه” كما في الحديث.

2. شهر البركات: ينمي فيه سبحانه الأرزاق، “شهر يزاد في رزق المؤمن فيه”، ولا يُخاف فيه الفقرُ، لذا وجب التحلي بالكرم إفطارا للصائمين عموما والمحتاجين خصوصا، فيتخلص الصائم من آفة الشح التي تورد صاحبها المهالك دنيا وآخرة. وما أروع ترغيبه صلى الله عليه وسلم في الكرم: “من فطّر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار..” بل وينال هذا الفضل و“الثواب من فطّر صائما على تمرة أو على شربة ماء أو مذقة لبن”.

3. ترسيخ معاني التآزر والتضامن تكوينا وبناءً لمجتمع العمران الأخوي: يصل الصائمون أرحامهم، ويتراحمون فيما بينهم ويتآخون مستشرفين نموذج تآخي المهاجرين والأنصار، ودون ذلك عقبات نفسية واجتماعية لا بد تقتحم؛ عقبات من قبيل الأنانية والتكبر والشح… فمن حِكم الله تعالى في الصوم أن الميسور المعافى في بدنه يشعر بضعفه لما يحرم ملذاته وشهواته خلال سويعات نهاره، فيتطلع فرحا لأذان الإفطار، فكيف بمن كانت الفاقة حالـه والخصاصة رفيقَه طول حياته؟ هكذا يحرك الصوم مشاعر الأغنياء نحو إخوانهم المحتاجين.

طالع أيضا  صوموا رمضان إيمانا واحتسابا إن موعدكم الريان

ومن المواساة التخفيف عن الخدم والعمال أعباء العمل تعبيرا عن الرحمة التي يجب أن يشعر بها الصائم نحو الآخرين، يقول صلى الله عليه وسلم: “من خفف عن مملوكه فيه غفر الله له وأعتقه من النار…”. رحمة تسري في القلوب فتتراحم وتتأهل لرحمة الله. وفي الحديث: “ارحموا من الأرض يرحمْكم من في السماء”.

خـلاصة

إن شهر رمضان موسم للتدريب على الرجولة الإيمانية تعلما للصبر وتدريبا على القصد في المؤونة وتجنبا للتبذير والإسراف واكتسابا لأسباب الانبعاث متى عرض المسلمون نفوسهم على المصحة النبوية ليتعافَوْا من الأمراض النفسية: أنانية وشح وتراخ وفُرقة وتشاحن وصراع على زعامات وهمية.

لقد اقترن شهر رمضان في السيرة النبوية بأعظم الفتوحات وأكبر الانتصارات: غزوة بدر الكبرى وفي أول رمضان صامه المسلمون، وفتح مكة، وغزوة تبوك حيث كان الفصل صيفا والمؤن الغذائية نادرة، فسميت لذلك غزوة العسرة. فلم يكن صيام شهر رمضان وقت نوم وتثاقل، بل كان شهر جهاد مزدوج، ومنْ لم يقو على جهاد شهوات نفسه أنّى له أن يكون في الموعد لينال عطايا الرحمن في شهر أوله رحمة ووسطه مغفرة وآخره عتق من النار. والحمد لله رب العالمين.


[1] رواه الطبراني في الكبير.
[2] رواه ابن خزيمة في صحيحه ورواه من طريق البيهقي.