استجابة لنداء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، خرج الأساتذة في مسيرة احتجاجية، أمس الأحد 5 ماي 2019، بمدينة آسفي “من أجل التضامن مع أسرة الأستاذة “هدى الحجيلي” والتنديد بالقمع الوحشي الذي تعرض له اعتصام 24 أبريل، حيث أصيب عشرات الأساتذة بجروح متفاوتة أخطرها إصابة أبينا “عبد الله الحجيلي”” وفق بيان التنسيقية الصادر بتاريخ 3 ماي الجاري.

انطلقت المسيرة من أمام العمالة وتوجهت نحو ساحة الاستقلال، ورفعت شعارات التضامن مع السيد عبد الله الحجيلي أبو الأستاذة هدى الذي تم الاعتداء عليه من طرف قوات الأمن بهمجية في مسيرة الأساتذة بالرباط ولا يزال حبيس غرفة الإنعاش في حالة خطيرة بمستشفى السويسي ممنوعا من الزيارة، والمطالبة بالإفراج عن التقرير الطبي الخاص به. كما رفع الأساتذة شعارات رافضة للتعاقد وشاجبة لتخاذل الوزارة في تلبية المطالب.

ومساندة للمسيرة حضرتها تمثيليات عن الهيئات السياسية والحقوقية التالية:

– الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

– نقابة “كدش”

– الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان

– النقابة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي

– المرصد المغربي لحقوق الإنسان.

طالع أيضا  الرباط: ندوة تناقش "ضرب مجانية التعليم والدعوة للدارجة - الخلفيات والأبعاد"