انطلقت حوالي الرابعة والربع عصر اليوم الأربعاء 24 أبريل 2019، الندوة الحقوقية الدولية التي تنظمها الفيدرالية المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان حول موضوع “الحقوق والحريات العامة بين القوانين الوطنية والتشريعات الدولية”، ويشارك فيها محامون وحقوقيون وناشطون مغاربة ودوليون.رحب في البداية كل من رئيس الفيدرالية المحامي ميلود قنديل والناشطة السعدية الولوس عضو مكتب الفيدرالية بالحاضرين والمشاركين، مستعرضين سياق ودواعي تنظيم الندوة، التي يحتضن فعالياتها مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الرباط.ثم افتتاح المسير المحامي بهيئة الدار البيضاء محمد السني الندوة، مرحبا بالضيوف المغاربة والدوليين بغية تسليط الضوء على مجموعة من القضايا الأساسية؛ مثل الحق في الحرية والعيش الكريم والتنقل والتعبير والمعلومة، والعمل على وضع رؤية لتطوير عيش المغاربة وضمان حقوقهم وحرياتهم الأساسية.ويشارك في الندوة كل من المحامي الدولي بكير صديقي، والناشط الفرنسي فرنسوا ديروش، والحقوقية البارزة خديجة الرياضي، ورئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الرزاق بوغنبور، والمحامي المعروف محمد أغناج، ورئيس الفيدرالية لحقوق الإنسان ميلود قنديل. كما يتابع فعاليات عدد من الوجوه السياسية والحقوقية والناشطين.

طالع أيضا  السلطة لا تتأخر في الرد.. تدخل أمني عنيف ضد مسيرة رجال التعليم في الرباط