يتوشح أطباء القطاع العام السواد منذ فاتح أبريل الجاري، استجابة لنداء نقابتهم، كخطوة من برنامج المرحلة الخامسة من معركتهم النضالية ضد “استهتار الحكومة المغربية بحقوقنا المشروعة، واستمرار انهيار قطاع الصحة ودخوله مرحلة المجهول واللامبالاة” حسب بيان النقابة.

ودعت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، ضمن ذات البرنامج، إلى وقفة احتجاجية متبوعة بمسيرة وطنية احتجاجية تحت شعار “مسيرة الحداد بالسواد” يوم الإثنين 29 أبريل 2019 بالرباط من وزارة الصحة إلى البرلمان على الساعة الحادية عشرة صباحا، و”حمل شارة “مضرب 509″ بجميع أقسام المستعجلات”، وإضرابين وطنيين لمدة 48 ساعة؛ الأول يومي 29 و30 أبريل 2019، والثاني يومي 02 و03 ماي 2019 باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات”.

وأعلنت النقابة، في بيان لها نشرته أمس الإثنين 22 أبريل على موقعها الإلكتروني، “مقاطعة الحملات الجراحية “العشوائية” التي لا تحترم المعايير الطبية وشروط السلامة للمريض المتعارف عليها”، و”استمرار فرض الشروط العلمية للممارسة الطبية وشروط التعقيم داخل المؤسسات الصحية والمركبات الجراحية مع استثناء الحالات المستعجلة فقط”، و”استمرار جمع لوائح الاستقالات الجماعية بكل الجهات”. إضافة إلى استمرار مقاطعة الأعمال الموازية للأطباء من قبيل حملة الصحة المدرسية والتشريح الطبي والقوافل الطبية والأعمال الإدارية غير الطبية، وغيرها.

وتطالب النقابة، حسب بيانها، بـ:

– تمكين الأطباء من الرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته.

– إضافة درجتين فوق درجة خارج الإطار.

– تحسين ظروف اشتغال العاملين في القطاع الصحي العمومي.

– صرف مستحقات التعويض عن الحراسة والخدمة الإلزامية والتعويضات عن المسؤولية.

إضافة إلى:

– تحسين ظروف الاشتغال واستقبال المواطن.

– جعل الطب العام كتخصص بالمنظومة الصحية.

– مراجعة المرسوم الخاص بالحراسة والإلزامية.

وفي موضوع ذي صلة، أعلنت التنسيقية الوطنية للقابلات عن تنظيم إنزال وطني ووقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الصحة بالرباط، يوم الخميس 25 أبريل الجاري.

طالع أيضا  المتصرفون المغاربة يحتجون في 26 مدينة

وكشفت التنسيقية أن “المغرب يوفر أربع قابلات لكل ألف ولادة”، في حين يقدر العدد الأدنى الموصى به عالميا بست قابلات لكل ألف ولادة، “مما يعرض حياة الأمهات وأطفالهن للخطر”، وأن عدد وفيات الأمهات أثناء الوضع والحوامل تقدر بـ72.6 وفاة لكل مئة ألف ولادة، وتبلغ عدد وفيات الأطفال حديثي الولادة في المغرب 28.8 في المائة لكل ألف ولادة حية.

وتطالب تنسيقية القابلات بتوظيف كل المعطلات في إطار النظام الأساسي للوظيفة العمومية ورفض سياسة التعاقد، مع إدماج القابلات في مختلف مصالح الولادة ووحدات رعاية صحة الأم والطفل وأقسام إنعاش المواليد ومصالح طب الأطفال وخليات تنظيم الأسرة.