تجمع المئات من طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة، صباح الخميس 18 أبريل 2019، على الساعة التاسعة والنصف أمام مقر وزارة الصحة، قبل التوجه في مسيرة نحو البرلمان.

وكان قد عقد اجتماع بين الوزيرين الدكالي وأمزازي مع ممثلي الطلبة، يوم الجمعة الماضي، بحضور عمداء الكلّيات وممثلي النقابة الوطنية للتعليم العالي، وصدر بلاغ مشترك بين الوزارتين أول أمس الأربعاء 17 أبريل، وتضمّن مقترحاتهما لإنهاء مقاطعة الطلبة للدراسة.

وخاضت تنسيقية طلبة الطب وطب الأسنان أمس “مسيرة الصمود” وفق تعبيرهم، تعبيرا عن عدم رضاهم عن الكيفية التي يتم بها إدارة ملفهم من قبل الوزارتين، كما سجلوا تحفظهم على “البلاغ الأحادي” الذي صدر يوم الأربعاء باسم الوزارتين فقط، ولم يصدر على شاكلة محضر للاتفاق بين جميع الأطراف الحاضرة في الاجتماع كما طالبوا بذلك. معتبرين التهرب من المحضر تماديا في صم الآذان وتعبيرا عن الرغبة في إطالة أمد الازمة.

ورفع أطباء الغد في مسيرتهم شعارات تعبر عن عدم رضاهم عن الوضع الحالي للطالب بكلية الطب وطب الأسنان الذي يعتبرونه “كارثيا”، وشارات “تستهجن” بظروف التداريب الاستشفائية، كما تستنكر مسلسل الخوصصة الذي يتعرض له التعليم العالي.

ولم تنجح جهود وزيري الصحة والتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي في إخماد لهيب احتجاجات طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان بالمغرب، والعودة إلى الدراسة بعد ثلاثة أسابيع من المقاطعة التي أعلنوها دفاعا عن ملفهم المطلبي.

ويقود طلبة الطب وطب الأسنان سلسلة من الاحتجاجات المحلية والجهوية، والإنزالات الوطنية بالرباط ضد السياسات “الارتجالية والترقيعية” التي وسمت قرارات وزارتي التعليم العالي والصحة وأصبحت تهدد جودة التكوين الطبي، وترمي بالقطاع الطبي العمومي للمجهول، وفق تعبيراتهم.

طالع أيضا  طلبة الطب يعتزمون العودة إلى الشارع بعد تجاهل مطالبهم