مقدمة

كان صلى الله عليه وسلم لا يجد منتهى راحته إلا وهو واقف بين يدي ربه، يناجيه، يطلب النصر والتأييد منه وحده. إن الصلاة هي أعظم ما حبب إليه صلى الله عليه وسلم من هذه الدنيا الفانية. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “حُبِّبَ إلي من دنياكم ثلاث الطيب والنساء وجُعلت قرة عيني في الصلاة”.

نعم جعلت قرة عينه في الصلاة، والصلاة صلة تربط العبد بربه وتقربه منه، وكذلك كان الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم؛ يعظمون الصلاة ويشتاقون لوقتها، يشتاقون للوقوف بين يدي مالك الملك الرحمن الرحيم، يسألونه من فضله، لعله يرضى عنهم. بالصلاة كانوا رضي الله عنهم رجالا صادقين ذاكرين مجاهدين، غيروا العالم أعظم تغيير وأسرع تغيير، أسسوا لخلافة راشدة ملأت الأرض عدلا وحقا وإيمانا. كيف لا وهم صفوة خلق الله بعد أنبيائه ورسله. نسأل الله العلي العظيم أن يجعلنا على أثرهم حتى نكون كما كانوا.

إقامة الصلاة

يقول الله تعالى أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا 1.

قال السيد قطب رحمه الله: (أقم الصلاة ما بين ميل الشمس للغروب وإقبال الليل وظلامه واقرأ قرآن الفجر، إن قرآن الفجر كان مشهودا) 2، أي تحضره ملائكة الليل والنهار.

إقامة الصلاة، هي أيضا أن نتعلم فقه الصلاة وأحكامها حتى نصلي كما كان صلى الله عليه وسلم، نركع ونسجد كما كان صلى الله عليه وسلم يركع ويسجد، ونقول في ركوعنا وسجودنا ما كان يقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الصلاة لوقتها

إقامة الصلاة هي أن نحافظ عليها في وقتها، وفي الجماعة، وألا نتهاون أو نتكاسل في أدائها، بل علينا أن نكون من السباقين إلى المسجد وإلى الصفوف الأولى. يقول الأستاذ عبد السلام ياسين: (الصلاة لوقتها وفي المسجد مع الجماعة هي الضابط للمسلم إذ تنقله من الوقت السائب المقيد بعلاقات العمل والراحة والطعام واللهو، إلى الوقت الإيماني المقيد بداعي الله خمس مرات في اليوم ومرة في الجمعة… وينبغي الحرص على صلاتي الصبح والعشاء في المسجد والجماعة.. فما صلاة الفذ عند العذر وما صلاة المرأة في بيتها إلا استثناء من القاعدة، وهي صلاة الجماعة) 3.

روح الصلاة الخشوع فيها

إقامة الصلاة هي أن نحضر فيها بقلوب خاشعة مفتقرة بين يدي ربنا، فالصلاة صلة، والصلاة الوقوف بباب المناجاة، والصلاة اعتكاف القلب في محراب العبودية.

طالع أيضا  أسرار الصَّلاة (4)

يقول الأستاذ عبد السلام ياسين: (روح الصلاة الخشوع فيها، وهذا لا يأتي إلا بصحبة الخاشعين وبالكلمة الطيبة حين تخالط بشاشتها القلوب، فميزان إيمان كل مؤمن ومؤمنة بينه وبين نفسه ما يجده من خشوع في صلاته، ينظر هل زاد إيمانه أو نقص، ويحمل كل امرئ نفسه على الحضور في كل صلاته ما أمكن، فإنه لا يكتب له من صلاته إلا ما حضر فيه بقلبه ونيته مع الله عز وجل، والغفلات من طبيعتنا، فأدنى ما علينا وأقصى ما نستطيع أن نجتهد لنذكر الله كلما نسينا، ونستغفر الله ثلاث مرات دبر الصلاة ليجبر غفلاتنا ويغفر تقصيرنا) 4.

الصلاةَ الصلاةَ

“الصلاةَ الصلاةَ”، وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته من بعده، بها يتغير ما بالفرد من غفلة وبعد عن الله، وما بالأمة من ويلات التخلف والضعف والهوان، عندما نستحضر مراقبة الله عز وجل في كل لحظة وحين، وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين 5.

فاللهم إنا نسألك محبة الخاشعين والصدق في صحبتهم حتى نرتقي إلى مصاف من يحبون الصلاة ويشتاقون لوقتها. آمين والحمد لله رب العالمين.


[1] سورة الإسراء الآية 75.
[2] في ظلال القرآن لسيد قطب.
[3] المنهاج النبوي ص 154.
[4] المنهاج النبوي ص 155.
[5] سورة البقرة الآية 45.