رفضا للتعديلات الدستورية التي يعتزم نظام الانقلاب العسكري في مصر إجراءها نهاية الشهر الجاري، بهدف تمديد ولاية قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي حتى عام 2034، أطلق مصريون حملة لجمع توقيعات رافضة للتعديلات تحمل شعار “باطل”.

وسجلت المنصة الإلكترونية “باطل” المخصصة لجميع التوقيعات أكثر من 50 ألف توقيع خلال الساعات الأولى من إطلاق الموقع، قبل أن تقدم السلطات المصرية على حجب الموقع داخل البلد للحد من انتشار الموقع وإقبال المصريين على التوقيع.

وجاء في الكلام الذي يتصدر الموقع “الاستفتاء الحر فكرة من شباب مصريين، تبناها علماء وفنانون وإعلاميون وسياسيون داخل وخارج مصر… الاستفتاء الحر طريقة آمنة نعلن من خلالها بطلان هذه التعديلات وبطلان بقاء السيسي في السلطة مدى الحياة وبطلان هيمنة الجيش على السياسة وبطلان تبعية القضاء للسلطة التنفيذية”. 

تأتي هذه الخطوة الجديدة في سياق مقاوم ورافض للتغول المتزايد والاستبداد المتواصل الذي يحكم به عسكر مصر البلاد، وهو ما عبرت عنه حملة (اطمن انت مش لوحدك) التي تروم طمأنة مناصري الثورة في مصر أنهم الأغلبية، من خلال إطلاق الصفارات وقرع الأواني والكتابة على الجدران والعملات الورقية وإطلاق البالونات.

طالع أيضا  في الذكرى الخامسة لمجزرة القرن.. "الإخوان المسلمون" تدعو لحوار وطني وتطالب بمعاقبة المجرمين