نظمت ساكنة دوار البرادعة بالمحمدية وقفة احتجاجية غاضبة أمام المحكمة الابتدائية للمدينة صباح اليوم الثلاثاء 9 أبريل 2019 “للمطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين الخمسة، والحق في السكن اللائق والإنساني والعيش الكريم، والرفض التام لسياسة التهميش والتفقير”، بعدما تم منع المحتجين السلميين وعائلات المتابعين من حضور الجلسة العلنية للمحاكمة في ضرب لأهم ركن من أركان المحاكمة العادلة، مما أثار غضب الساكنة.

ورفع المحتجون، خلال الوقفة التي عرفت مشاركة مكثفة لساكنة حي البرادعة وإنزالا كبيرا لقوى القمع، هتافات قوية تدين الاعتقال الظالم وغير القانوني للشبان للخمسة؛ من قبيل “غير شدونا كاملين”، و”الشعب يريد سراح المعتقل”، و”كلنا المعتقل”، إضافة إلى ترديد أغنية “في بلادي ظلموني”.

وأسفرت المحاكمة عن قرار القاضي بتأجيلها للمرة الثانية إلى يوم الخميس 11 أبريل 2019.

 

يذكر أن سلطات المحمدية اعتقلت أربعة من الشباب على خلفية احتجاجات ساكنة كريان البرادعة، الثلاثاء الماضي 2 أبريل 2019، ضد الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي؛ اثنان منهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعد مداهمة بيوتهم ليلا، لينضاف إليهم آخر سلم نفسه أمس الإثنين 8 أبريل بعد أن علم أن مذكرة اعتقال صدرت في حقه.

وعرف الأسبوع الماضي خروج ساكنة البرادعة في مظاهرات كان آخرها مسيرة احتجاجية يوم الأحد 7 أبريل، جابت شارعي المقاومة والحسن الثاني بحضور أمني مكثف، رفضا لـ”سياسة التهميش” و”المقاربة الأمنية في معالجة المشاكل الاجتماعية للساكنة”، ومطالبة بـ”الحق في السكن اللائق والعيش الكريم”، وفق بلاغ لساكنة الحي.

طالع أيضا  أطر القطاعات الوزارية يحتجون من أجل حقوقهم الإدارية ويستنكرون لامبالاة الحكومة