أجلت غرفة الجنايات الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بوجدة ملف معتقلي جرادة لجلسة 30 أبريل 2019، مع تأخير المداولة في السراح لآخر الجلسة.

ويعتبر ملف اليوم هو الأضخم ضمن ملفات معتقلي حراك جرادة، ويضم 18 معتقلا، حكم عليهم ابتدائيا بحوالي 60 سنة، مفرقة كالتالي:

– أربع سنوات حبسا نافذا لكل من: الطاهر الكيحل وإبراهيم البخيت ومحمد حشباي بن محمد ويحي الكيحل ويحي القندوسي ومحمد حشباي بن رابح ورضا بزة ومسعودي محمد وحسن غوماتي وعبد القادر موغلي.

– ثلاث سنوات حبسا نافذا لكل من:  مصطفى ادعينن وأمين امقلش وعبد العزيز بودشيش، رغم أنهم كانوا معتقلين بالسجن المحلي بوجدة قبل أحداث 14/3/2018 المتابعين من أجلها.

– سنتان نافذتان لكل من :عبد الوهاب ايت أحمد وعبد اللطيف بنعمرات وحميد فرزوز وبوراسي الميلود.

– سنتان حبسا موقوف التنفيذ في حق المتابع الوحيد في حالة سراح “رضوان آيت ريموش”، وهو مريض عقليا وعليه حكم قضائي بالحجر.

وقد قضى المعتقلون لحد الآن سنة كاملة في زنازين الظلم مؤاخذين بجريرة المطالبة برفع التهميش عن مدينتهم وتوفير سبل العيش الكريم لعوائلهم، خصوصا مع ما عرفته هذه السنة من انهيارات متتالية لمناجم الفحم المهجورة، التي تعتبر مصدر رزق الساكنة الوحيد، وما نتج عنها من خسائر في الأرواح، ناهيك عن الأمراض المتعلقة بهذا العمل الذي لا يدر، رغم خطورته، ما يسد رمق الساكنة.

طالع أيضا  جرادة تستأنف حراكها.. توقيع عرائض تنفي عن المعتقلين تهمة التحريض على الاحتجاج