بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

بمدينة المحمدية

بيان

استفاقت مدينة المحمدية يوم الثلاثاء 02 أبريل 2019 على حدث يكرس الإجهاز على الحقوق السياسية والاجتماعية للمواطن المغربي من طرف الدولة المغربية، إذ أقدمت جحافل من الشرطة وقوى القمع بمختلف تلاوينها على اعتقال 4 شباب من حي البرادعة منهم اثنين من ذوي الاحتياجات الخاصة، لا لشيء سوى مشاركتهم في مظاهرة سلمية أمام الحي بسبب انقطاع التيار الكهربائي لمدة طويلة، وعدم تدخل السلطات المحلية لحل المشكل.

ويذكر أن ساكنة البرادعة كما باقي أحياء الصفيح في المدينة تعيش ظروفا حاطة بالكرامة الآدمية، تتعاطى معها السلطات المحلية بسياسة النعامة، مقابل إفساح المجال للوبيات العقار المتغولة في المدينة والتي تتربص بأرض عمرتها ساكنة البرادعة لأكثر من نصف قرن، وجشع شركة التدبير المفوض ليدك التي تستغل المشاكل من أجل مضاعفة أرصدتها الربحية خدمة لأجندتها الاستعمارية، في الوقت الذي تتغنى فيه الدولة بشعارات دولة الحق و القانون واحترام المواثيق الدولية وعلى رأسها العهدين الدوليين للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية.

إن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان بمدينة المحمدية إذ تستنكر هذا الاعتقال التعسفي وتشجبه من الأساس، باعتباره قائما على تصفية حسابات مع شباب اختار ممارسة حق دستوري في التعبير عن تظلماته بعدما صدت أمامه أبواب السلطات المحلية، تؤكد على ما يلي:

1- تضامنها المطلق مع الشباب المعتقلين.

2- مطالبتها بالإطلاق الفوري للمعتقلين دون قيد أو شرط.

3- دعوتها الجهات المعنية إلى الاستجابة للمطالب المشروعة لساكنة حي البرادعة وباقي أحياء الصفيح بالمدينة.

4- تأكيدها على أن التظاهر السلمي حق مكتسب تضمنه كل المرجعيات الوطنية والدولية.

5- دعوتها كافة الهيئات السياسية والحقوقية بالمدينة إلى التكتل من أجل الدفاع عن المعتقلين، والتصدي لكافة المحاولات التي من شأنها الإجهاز على الحقوق والحريات وفي مقدمتها الحق في التظاهر السلمي وحرية الرأي والتعبير والحق في العيش الكريم.

طالع أيضا  الحق في السكن من وجهة نظر الأوفاق الدولية

المحمدية في 4 أبريل 2019