بتنسيق مع الكتابة العامة للتنسيق الوطني للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وفي إطار فعاليات الملتقى الطلابي السادس عشر المنظم بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة، نظمت الهيئة المغربية لنصرة لقضايا الأمة يوما خاصا بالقضية الفلسطينية، أفضى إلى تأسيس ائتلاف شبابي مغربي يهتم بالدفاع عن القضية الفلسطينية. افتتح هذا اليوم التضامني بعقد الملتقى الشبابي المغاربي، والذي حضره ممثلون عن الدول المغاربية الخمس (المغرب-الجزائر- تونس- موريتانيا-ليبيا) بالإضافة إلى مشاركة الدكتور عبد القادر فتحي عضو الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين والدكتور عبد الحميد بن سالم رئيس الائتلاف المغاربي لنصرة القدس وفلسطين وممثلين عن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.
الملتقى الذي حمل شعار “وفاء متجدد للقضية” أثمر تأسيس هيئة شبابية لنصرة القدس اختار لها المشاركون اسم “الائتلاف المغاربي الشبابي لنصرة القدس وفلسطين”، والذي يأتي كثمرة من ثمار التواصل الفعال بين مختلف الفاعلين في الحقل الشبابي المغاربي بمختلف مكوناتهم ومجالات اشتغالاهم .ويسعى الائتلاف الشبابي ليكون لبنة إضافية في صرح مجابهة الاحتلال والتصدي لمشاريع التطبيع والانبطاح، وتوحيد جهود الشباب المغاربي لنصرة الأقصى وضمان تنقلها بين الأجيال من خلال بناء وعي جمعي للنصرة وتحفيز الشباب على دعم القضية عبر واجهات متعددة إعلامية وثقافية ونضالية.هذا وسيتم الاعلان الرسمي عن هذه الهيئة من خلال “إعلان الجديدة ” خلال المهرجان الخطابي الخاص بالقضية الفلسطينية، والذي ستنطلق فعالياته على الساعة الثالثة من مساء هذا اليوم.

طالع أيضا  وقفات احتجاجية بالبيضاء تنصر الأقصى وتستنكر الصمت العربي وتحمل المنتظم الدولي المسؤولية