تحت إشراف الكتابة العامة للتنسيق الوطني، أطلقت هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب فعاليات الملتقى الوطني السادس عشر، صباح الإثنين فاتح أبريل 2019 بجامعة أبي شعيب الدكالي، والذي يتواصل لمدة أسبوع كامل.الملتقى الذي رُفع له شعار “فعل طلابي مجتمعي موحد من أجل تعليم عمومي يصون الهوية ويصنع الريادة”، سطّرت له الكتابة العامة برنامجا قويا ومتنوعا وبمشاركة وجوه وطنية وفاعلين سياسيين وحقوقيين ومدنيين، وبحضور طلابي وازن من مختلف الجامعات المغربية، وتمثيلية عدد من الاتحادات الطلابية العربية والإفريقية والأوروبية.

 

تميز يوم الافتتاح صباحا باستقبال الوفود التي حجت من مختلف كليات المغرب إلى مدينة الجديدة للمشاركة في أكبر حدث طلابي، ليتم بعد ذلك انكباب الفروع على الإعداد والتهييء للأروقة الخاصة بها والتي ضمت خلاصة المعارك النقابية والأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية خلال الفترة الممتدة بين الملتقى الوطني الخامس عشر والملتقى الوطني السادس عشر.كما نظم الفروع في نفس الصبيحة مجموعة من الحلقيات والدردشات، ناقشت من خلالها الوضعية الراهنة لقطاع التعليم عموما والجامعة المغربية على وجه الخصوص، وما يصادف تنظيم الملتقى من استعداد الجهات الوصية على منظومة التعليم للإجهاز على ما تبقى من مكتسبات الشعب المغربي عن طريق تمرير مشروع القانون الإطار 51.17 المجحف في حق كل أبناء وبنات هذا الوطن الجريح والذي يعتبر في الأصل حلقة من حلقات الفشل المتوالية لإصلاح التعليم التي أصبح يعترف بها المتتبع العام قبل المتخصص.فيما عرفت الفترة المسائية مسيرة جابت محيط كلية العلوم رفعت شعارات منددة بالسياسات الرسمية في القطاع ورافضة لمشروع القانون الإطار 51.17، لتتوجه بعد ذلك إلى المدرج الذي نظم فيه المهرجان الافتتاحي وسط حضور طلابي وازن من داخل وخارج المغرب حيث حضره قدماء مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وممثلو اتحادات طلابية عربية وافريقية وأوروبية، مملثة في اتحاد الطلاب المغاربة المقيمين بليبيا، الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا، جمعية الطلاب والتلاميذ المسلمين بالسنغال، منظمة الشباب المسلم بغرب افريقيا، الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين، الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا، الذين أشادوا بصمود الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ومواصلته للنضال رغم كل المضايقات والاعتقالات التي تهدف إلى جعل الجامعات مصنعا للفشل وإجهاض الفعل النضالي، حيث أشاروا بشكل عام إلى دور الحركة الطلابية الكبير في التوجيه والتأطير داخل وخارج الجامعة، كما عبروا عن إعجابهم بالأجواء التي يمر فيها الملتقى و دور الطلبة والطالبات في إنجاحه بصمودهم وثباتهم على خطهم النضالي حتى تحقيق المطالب المشروعة وعودة حقوقهم التي تم استيلابها.ويتواصل برنامج الملتقى اليوم الإثنين بمجموعة من الأنشطة أبرزها ندوة سياسية وازنة حول موضوع “مآلات المشهد السياسي المغربي في ظل التحولات الراهنة”، يشارك فيها عدد من الفاعلين السياسيين البارزين.ناهيك عن ندوات حول مواضيع التعليم وقضايا الأمة والوضع الحقوقي، ومهرجان فني ختامي. (برنامج الملتقى).

طالع أيضا  العلوفي: الحكم على طلبة الجديدة لا يتقبله عقل ولا يستسيغه المنطق القانوني