عاد الممرضون وتقنيو الصحة إلى ساحة النضال من جديد، حيث تخوض حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب اليوم الخميس 28 مارس 2019 إضرابا وطنيا بجميع المصالح الوقائية والاستشفائية ما عدا مصلحتي الإنعاش والمستعجلات، مع تنظيم وقفات أمام المديريات الجهوية التابعة لوزارة الصحة.

وتعتبر الحركة، وفق بيانها الصادر في 26 مارس الجاري، هذه المحطة النضالية تجديدا للعهد “على المضي قدما في الملف المطلبي لفئة الممرضين وتقنيي الصحة، وعدم التنكر للمعركة المفتوحة التي تخوضها من أجل الإنصاف المادي والمعنوي بما يكفل جبر الضرر”.

وترفض الحركة “رفضا باتا المساس بحق المواطنين في الصحة والإجهاز على ما تبقى من الخدمة العمومية عبر استنساخ المشروع المشؤوم للتعاقد داخل قطاع الصحة الذي يروم تكريس الهشاشة والمساس بالمرفق العمومي من أجل دفع المواطن عنوة إلى أتون القطاع الخاص حيث تنتظره اللوبيات من أجل الاغتناء”.

ويطالب الممرضون وتقنيو الصحة، حسب ذات البيان، بـ”إعادة النظر في المرسوم 2.17.535 وذلك بإلغاء نظام الشطرين وإقرار الأثر الرجعي المادي للمعادلة على الأقل منذ سنة 2011″، و”التعويض عن الأخطار المهنية بطريقة منصفة وعادلة دون تمييز”، و”إنصاف الممرضين المجازين من الدولة ذوي تكوين سنتين والممرضين المساعدين”، و”مراجعة شروط الترقي (الكوطا) لفئة الممرضات والممرضين وتقنيي الصحة”، و”إخراج مصنف الكفاءات والمهن حتى يتسنى للجميع الاشتغال وفق القانون”، و”إحداث هيئة وطنية تمثل مهنة التمريض وتدافع عن الممارسة المهنية بطريقة ديمقراطية”، و”الاستيعاب المستعجل للعطالة المتفاقمة في صفوف خريجي المعاهد العليا للمهن التمريضية وتقنيات الصحة”.

طالع أيضا  الصحة تدخل غرفة الإنعاش.. استقالة جماعية لأكثر من 130 طبيبا بجهة الدار البيضاء-سطات