عاينت مجموعة من الهيئات الحقوقية والسياسية والإعلامية بفاس، يوم السبت 23 مارس 2019، وبحضور قيادات من الجماعة بالمدينة وأفراد من العائلة، وضع البيت المشمع للأستاذ منير الرگراگي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان. وفي تصريحات وكلمات تفضل بها المتضامنون، ندد الزائرون بهذه الخطوة العدائية التي تزامنت مع قرارات تشميع مماثلة لبيوت أعضاء من الجماعة في مدن أخرى (وجدة، البيضاء، القنيطرة، إنزگان، طنجة والجديدة)، وبكافة الانتهاكات التي تطال كل النشطاء السياسيين والحقوقيين.
وأكدوا أن هذا القرار سياسي بامتياز ولا يستند إلى أي حكم قضائي وينتهك حق الملكية الخاصة للأفراد. ودعا الحاضرون إلى اتخاذ جميع الإجراءات والتدابير القانونية من أجل دفع السلطات إلى التراجع الفوري عن هذا الخرق.

طالع أيضا  ذ. رضا: بعد تشميع بيت العائلة لجأنا للقضاء الإداري ونتمنى أن ينصفنا