نظم أساتذة التعاقد وقفة احتجاجية، بساحة الحمام بوجدة اليوم السبت 16 مارس 2019، ضد التعاقد مطالبين بالإدماج الفوري في الوظيفة العمومية، انضم إليها فوج 2019 من مركزي المسيرة وبودير بوجدة.

عرفت الوقفة حصارا مشددا للقوات العمومية من جهتين؛ بواسطة حاجزين للشرطة وللقوات المساعدة، إضافة إلى حوالي عشرين سيارة طوقت الوقفة من ثلاث جهات، في حين وقفت أخرى في الأزقة المؤدية إلى مكان الوقفة.

ورفع الأساتذة – خلال الوقفة – بقوة شعارات تندد بالسياسات الرسمية التي تسعى إلى تخريب المدرسة العمومية وإهانة الأساتذة وتعنيفهم، وسط تعاطف شعبي، وحضور حقوقيين ونقابيين وسياسيين من مدينة وجدة. كما أدان الأساتذة الحوارات الفارغة والمراوغة لربح الوقت من أجل تمرير قرارات خطيرة.

ويذكر أنه في نفس الوقت الذي كانت حناجر أساتذة التعاقد تصدح فيه بالشعارات المطالبة بالكرامة والترسيم في الوظيفة العمومية وإنقاذ المدرسة العمومية بساحة الحمام بوجدة، كان أساتذة العيون الشرقية البعيدة عن وجدة بـ60 كلم ينظمون وقفة مماثلة.

طالع أيضا  أساتذة فوج 2019 يساندون زملاءهم المحتجين ويلتحقون بوقفتهم