ائتلفت فعاليات حقوقية وسياسية ودعوية مدعومة بنشطاء ومواطنين، مساء اليوم السبت 16 مارس 2019 أمام ساحة البرلمان بالرباط، في وقفة استنكارية للمذبحة التي قام بها متطرفون في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا خلال أدائهم صلاة الجمعة أمس.

وقدم المشاركون في الوقفة التحية لشهداء المسجدين، ونددوا بالحادث الإرهابي من خلال رفع لافتات وشعارات تدعو لوقف خطاب العداء والعنصرية ضد المسلمين في العالم من طرف شخصيات سياسية ومنابر إعلامية غربية. فكان من بين الشعارات المرفوعة: “تحية وتمجيد لشهداء المساجد”، و”إدانة شعبية للمجزرة الإرهابية”، و”لا للإسلاموفوبيا تحت جميع المسميات”، و”الشعب يريد من قتل الشهيد”، و”من المغرب إدانة لإرهاب الجبناء”…

يذكر أن الوقفة دعا إليها كل من: جماعة العدل والإحسان، وحركة التوحيد والإصلاح، والحركة من أجل الأمة، ونادي الفكر الإسلامي، والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، والمركز المغربي لحقوق الإنسان، ومنتدى الكرامة لحقوق الإنسان، والمبادرة المغربية للدعم والنصرة، والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة.

حيث أعلنوا، في بلاغ مشترك، تضامنهم “مع عائلات وأسر الشهداء والضحايا”، وأكدوا إدانتهم “للجريمة الإرهابية الجبانة التي أودت بحياة 49 من المصلين أثناء صلاة الجمعة يوم 15 مارس 2019 بمسجدين في نيوزيلاندا”، وتنديدهم “بهذا الفعل الإجرامي الشنيع الذي استنكره العالم والذي استهدف أبرياء في المسجد في انتهاك صارخ لكل قيم التعايش والإخاء”، داعين إلى نبذ “كل الدعوات المحرضة على الحقد والكراهية والعنصرية الموجهة في عدد من الدول ضد المهاجرين عموما والمسلمين على وجه الخصوص”.

يشار إلى أن عدد ضحايا الهجوم الإرهابي على مسجدين بمنطقة كرايست تشيرتش بنيوزيلندا، خلال صلاة الجمعة 15 مارس من قبل متطرفين مسيحيين، قد ارتفع إلى 50 شهيدا و49 مصابا بأعيرة نارية بينهم أطفال.

طالع أيضا  في بريطانيا.. 608 حوادث "إسلاموفوبيا" خلال 6 أشهر