تعرض مسجدان بمنطقة كرايست تشيرتش بنيوزيلندا، خلال صلاة الجمعة اليوم 15 مارس، إلى هجوم إرهابي مسلح من قبل متطرفين، نتج عنه مصرع 49 شهيدا وإصابة 50 شخصا بأعيرة نارية بينهم أطفال يخضعون للعلاج في المستشفى.

ووصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن الهجوم على المسجدين بالإرهابي، وبأنه تم التخطيط له مسبقاً، وأعلنت رفع مستوى التهديد الأمني في البلاد، داعية المسلمين إلى أخذ الحيطة في المساجد.

وأكدت أرديرن، خلال مؤتمر صحفي، أن الشرطة تشتبه في 4 أشخاص؛ ألقت القبض على 3 منهم، يتبنون آراء يمينية متطرفة، ضمنهم أسترالي، مؤكدة أنه لم يكن أي من المشتبه بهم في الهجوم الإرهابي على المسجدين على قوائم مراقبة الأمن أو الإرهاب.

وقالت الشرطة أنها ألقت القبض على 4 أشخاص، وأبطلت مفعول عدد من الأجهزة المتفجرة التي عثر عليها في سيارة المتورطين بالهجوم.

وذكر شهود عيان لوسائل الإعلام أن القاتل كان يرتدي لباسا يشبه لباس الجيش، فيما أظهره شريط مصور، بثه بشكل مباشر على موقع فيسبوك، وهو يفتح النار من سلاحه الرشاش عشوائيا داخل المسجد مسقطاً العشرات بين قتيل وجريح بمسجد النور بشارع دينز في مدينة كرايست تشيرش، حوالي الساعة الواحدة و45 دقيقة ظهيرة اليوم خلال صلاة الجمعة.

طالع أيضا  الجمعة يوم «حجاب من أجل الألفة».. نيوزيلندا تدعم المسلمين وترسّخ قيم التعايش