تدخلت القوات العمومية قرابة الساعة الرابعة صباح اليوم الجمعة 08 مارس 2019، لتفض اعتصام “الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” بمدينة تطوان، كما تدخلت قرابة الساعة الثانية صباحا لتفض اعتصامهم بآكادير، لينضافا إلى بقية الاعتصامات التي عرفت تدخلات عنيفة.

ولم يفرق القمع بين الأساتذة والأستاذات في يومهن العالمي، لتكون هدية السلطة إلى نساء المغرب في شخص الأستاذات سجلت معها إغماءات وهلع في كل الاعتصامات التي وقع فيها التدخل والتضييق خلال اليومين الماضيين، بعد التدخل المبالغ فيه بمدينة الرشيدية وبني ملال، كما عرفت معتصمات كل من الدار البيضاء وفاس والرباط ومراكش والعيون ووجدة، حصارا وتدخلات عنيفة.واستمرت احتجاجات أساتذة التعاقد ليلة أمس الخميس 07 مارس 2019، بمسيرات حاشدة واعتصامات تحت حصار السلطات في مختلف المدن قبل التدخل، متشبثين بمطلبهم الأساسي، الإدماج في الوظيفة العمومية.

وتركزت الاعتصامات وفقا للبرنامج النضالي للتنسيقية الوطنية في الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وتفاوتت درجات الحصار والتدخل في حق الأساتذة والأستاذات.وأوقفت القوات العمومية مسيرة للأساتذة المتعاقدين والطلبة قرب جامعة وجدة مساء أمس، كانت متجهة نحو الولاية، وواكبها نقابيون وحقوقيون وسياسيون، كما عرفت تعاطفا شعبيا خاصة حين ضربت عليها القوات العمومية حصارا قمعيا، بعد أن طردتهم أمام الأكاديمية يوم الاثنين المنصرم.ولم تتوقف احتجاجاتهم يومي الثلاثاء والأربعاء بوسط مدينة وجدة، فنقلوها إلى جامعة محمد الأول وانضم إليهم الطلبة في وقفة رفعت فيها شعارات ضد التعاقد، ورفضا لتوقيف أجرة فوج 2016، كما أدان المتظاهرون القمع الذي مورس على الأساتذة ومصادرة أغراضهم وامتعتهم في الاعتصام بباب الأكاديمية السبت المنصرم، حيث قضوا ليلتين قبل طردهم من قبل القوات العمومية، ورفعوا شعارات ضد الدماء التي سالت جراء القمع المبالغ فيه في عدة مواقع.

طالع أيضا  المجلس الوطني لأساتذة التعاقد: لم نتوصل بدعوة رسمية للحوار والإضراب الوطني مستمر

وبمدينة تطوان استمر الاعتصام أمام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لليوم الثاني في ظل حصار أمني وتطويق كبير، قبل أن تفعل آلة القمع فعلتها قرابة الساعة الرابعة صباحا، وتقوم بمطاردات في شوارع وأزقة المدينة، أسفر عنه إصابات بليغة في صوف الأساتذة والأستاذات، فضلا عن حالة الخوف والذعر الذي عم محيط التدخل.كما احتشد آلاف من أساتذة التعاقد بشوارع مدينة مراكش راسمين لوحات ليلية بالشموع ومطالبين بتحصين كرامة الأستاذ، ورافعين شعارات مدوية تعبر عن رفضهم لفلسفة التعاقد، وتستنكر التجاهل المستمر لمطالبهم.وتم فض اعتصام الأساتذة بأكادير قرابة الساعة الثانية ليلا يوم الجمعة بعد تدخل القوات العمومية، وعمت حالة من الهلع بشوارع المدينة، وسبق ذلك خروج العشرات من الطلاب في مسيرة طلابية للاتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة أكادير مساء الخميس بشكل تضامني لتلتحم مع معتصم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بساحة الود بحي الداخلة.

ويكون اليوم الجمعة آخر يوم في المرحلة الأولى للاحتجاج في البرنامج النضالي لأساتذة التعاقد، كما ستعقد ندوات في الجهات.ويتوقع أن يصدر المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، توصية جديدة تنذر بالتصعيد خاصة بعد تصريحات وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي، التي اعتبرتها مصادر من التنسيقية استفزازية.