أفادت إحصائية لهيئة شؤون الأسرى والمحررين، بمناسبة يوم المرأة العالمي، أن سلطات الاحتلال الصهيوني تواصل انتهاك حقوق المرأة الفلسطينية بشتى أنواع الممارسات القمعية التي تنتهجها ضدها، وأن عدد المعتقلات في سجون الاحتلال بلغ أكثر من 16 ألف امرأة منذ العام 1967.

وكشفت ذات الهيئة، في بيان، اليوم الأربعاء 6 مارس 2019، أن 49 أسيرة يقبعن حاليا في سجن “الدامون”، من بينهن 20 أسيرة أم، و6 أسيرات مصابات بالرصاص خلال عمليات الاعتقال، حيث صدرت بحق نصف العدد الإجمالي أحكامًا متفاوتة وصل أعلاها إلى 16 عامًا، في حين لا يزال النصف الآخر قيد التوقيف.

وأكدت الهيئة، في بيانها، أن المرأة الفلسطينية تعيش أوضاعا مزرية، فهي تقتل وتعتقل وتنتهك حقوقها بالجملة من المحتل الصهيوني الذي يتجاوز كل الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية على مرأى العالم.

وجاء في بيان الهيئة، وفق المركز الفلسطيني للإعلام، أن “الاحتلال يمارس بحق الأسيرات الفلسطينيات أقسى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، حيث يتعرضن بين الحين والآخر إلى اعتداءات وحشية سواء بالإيذاء اللفظي الخادش للحياء، أو الاعتداء الجسدي خلال الاعتقال والتحقيق والزج بالسجون من قوات الاحتلال والمحققين وقوات النحشون، وحتى من السجينات الجنائيات الإسرائيليات”.

وطالبت الهيئة مؤسسات حقوق الإنسان كافة، والمدافعين عن حقوق المرأة بضرورة إنهاء معاناة الأسيرات بأسرع وقت ممكن. حيث تمارس قوات الاحتلال اعتداءاتها الوحشية منذ لحظات الاعتقال الأولى أمام ذوي الكثير من المعتقلات من أطفال ورجال، ومنهن من عايشن ظروف تحقيق جسدية ونفسية صعبة، إضافة إلى ظروف المعتقلات غير الإنسانية، والإهمال الطبي المتعمد سواء للحالات المرضية أو الجريحات اللواتي أصبن بالرصاص، إضافة إلى عدم وجود طبيبة نسائية في عيادة السجون لرعايتهن، وعدم صرف أدوية مناسبة للحالات المرضية بينهن.

طالع أيضا  اعتداءات الاحتلال الصهيوني على الأقصى والإبراهيمي تتجاوز 100 خلال مارس