اجتمع الأساتذة المتعاقدون بملتقى شارعي محمد الخامس والزرقطوني بمدينة وجدة، والتحقت بهم عدة هيئات نقابية وحقوقية وفوج 2019 للأساتذة المتعاقدين، ليخوضوا شكلا نضاليا جديدا في أسبوعهم الاحتجاجي الساخن.الهيئات التي ساندت الأساتذة هي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد المغربي للشغل، والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديموقراطي، كما التحقت الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي تواكب الاحتجاج منذ انطلاقه السبت المنصرم.القوات العمومية ضربت طوقا على المحتجين ومنعتهم من الاتجاه إلى شارع محمد الخامس حيث مديرية التعليم، وبعد وقفة نددت بالحصار والقمع الذي تعرض له الأساتذة في مختلف مدن المغرب وكسرا للحصار، اتجهت مسيرة الأساتذة والإطارات المساندة إلى غرب المدينة مرورا بمحطة القطار وحي المير علي وتصدت لها القوات العمومية في واد الناشف قرب المحطة الطرقية.توقفت هناك المسيرة وألقى ممثلو الهيئات كلمات تضامنية مساندة لأساتذة التعاقد ومطالبهم المشروعة في الإدماج وصرف الأجور، كما أدان المتدخلون العنف الذي طال الأساتذة في عدة مدن وطالبوا السلطات بإرجاع ممتلكات الأساتذة التي صادرتها قرب الأكاديمية.وبعد الكلمات تفرقت المسيرة وعاد الأساتذة إلى مقرات النقابات التي تأويهم وسط مراقبة أمنية مكثفة.

طالع أيضا  تنسيقية الأساتذة المتعاقدين تدعو إلى مسيرات جهوية الأحد 23 شتنبر الجاري