منعت السلطات المحلية، السبت المنصرم، فرع حزب النهج الديمقراطي بالمحمدية من تنظيم ندوة عمومية حول موقع المرأة “الكادحة” في الحركات الاجتماعية بدار الثقافة، بإغلاق أبواب الأخيرة بالسلاسل الحديدية.

واحتج الحاضرون لمتابعة فعاليات الندوة، بحسب جريدة النهج، أمام دار الثقافة التي أغلِقت أبوابها، رغم ترخيص المجلس البلدي باستعمال أحد مرافق الدار، وكذا تسلّم الإشعار القانوني من الباشوية، حيث ردد المتظاهرون شعارات منددة بالمنع وبالتضييق المتواصل على حزب النهج الديمقراطي، من طرف السلطات المغربية.

وذكر ناشطو الحزب أن أعوان السلطة المحلية توزعوا على جوانب دار الثقافة يردون الوافدين، “تارة بادعاء أن الدار لا تشتغل يوم السبت زوالا، وتارة بالتخويف والتهديد”، قبل أن تتواصل فعاليات ندوة “المرأة الكادحة في قلب الحركات الاجتماعية”، داخل مقر حزب النهج الديمقراطي بالمدينة، كما أوردت جريدة الحزب.

طالع أيضا  شبكة الهيئات ضحايا المنع والتضييق تحتج أسبوعا كاملا ضد تمادي الدولة