التحمت، بعد ظهر اليوم الثلاثاء 05 مارس 2019، مسيرة قادمة من مركز تكوين الأساتذة-بودير بوقفة الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بالجهة الشرقية، المنظمة بساحة الاتحاد المغربي للشغل في زاوية شارعي فرحات حشاد والزرقطوني.

مسيرة أساتذة فوج 2019 التضامنية عبرت شارع محمد الخامس لأزيد من كيلومتر لتصل إلى شارع الزرقطوني، مرتدين وزراتهم البيضاء ورافعين شعارات التضامن مع زملائهم؛ الذين نكلت بهم القوات العمومية أمس وطردتهم من الأكاديمية وطاردتهم في الشوارع وأغلقت الأزقة والشوارع التي تؤدي إلى مديرية التعليم، وأجبرتهم على المضي نحو الاتحاد المغربي للشغل، ليتفرقوا من هناك على مقرات نقابات وهيئات فتحت لهم أبوابها للمبيت.

وأذن وصول الأساتذة المتدربين إلى حيث يقف زملاؤهم بانطلاق وقفة مشتركة اتسمت بالحماس والقوة، رفعت فيها شعارات الوحدة والتضامن والتنديد بالعنف الممارس على الأساتذة ومصادرة ممتلكاتهم. وأكد الأساتذة عزمهم على مواصلة النضال من أجل تحقيق مطالبهم البسيطة والمشروعة.

يذكر أن وقفة اليوم عرفت أيضا تطويقا أمنيا من طرف القوات العمومية والبوليس بالزي المدني.

طالع أيضا  انطلاق الإضراب الوطني في قطاع التعليم.. والتنسيق النقابي الخماسي يُصعّد الاحتجاجات