طالع أيضا  ذ. الهايج: الخلفية السياسية تقف وراء قرار تشميع بيت قيادي العدل والإحسان