تطرق فضيلة الأستاذ محمد عبادي، في إحدى لقاءاته التأطيرية الخاصة مع أعضاء من جماعة العدل والإحسان، إلى قضية تشميع البيوت، وأجاب على مجموعة من الأسئلة المحيطة بها، فيما يلي مقتطف يرد فيه أمين الجماعة العام عن مزاعم خرق القانون:

لماذا تغلق وتشمع البيوت؟ دخَلوا هذه البيوت وفتشوا وبحثوا فماذا وجدوا؟ مصحفا وكتابا وسجادة. وكأننا لسنا مواطنين، فلا حق لنا في حريتنا وفي مؤسساتنا وفي القاعات العمومية التي هي ملك للأمة وحتى القاعات الخاصة التي تُستأجر لا يسمح للإخوان استئجارها، والمساجد مغلقة دوننا، والفضاءات العامة أيضا، فأين نجتمع؟ المؤمنون اضطروا إلى أن يأووا إلى بيوت بعضهم البعض.

يقولون إننا نخالف القانون، من الذي يخالف القانون؟ المحاكم أصدرت اعترافا في كثير منها بأن الجماعة قانونية، فتكون اجتماعاتها إذن قانونية لا تحتاج إلى ترخيص، لقاءات الجمعيات الخاصة لا تحتاج إلى ترخيص، فمن يخالف القانون؟

لماذا لا يسمح لنا بجمعيتنا؟ لماذا تكمم أفواهنا ومنابرنا الإعلامية؟ أين جريدة “الصبح” و”العدل والإحسان” و”مجلة الجماعة”؟ قُبروا حتى لا يسمع لنا صوت.

طالع أيضا  حقوقيون دوليون يعاينون بيوت أعضاء العدل والإحسان المشمعة.. ويستنكرون خرق المغرب لحق التملك