نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بمدينة أكادير، مساء يوم الجمعة 08 فبراير 2019، ندوة سياسية حول موضوع “النموذج التنموي بالمغرب: أعطاب الفشل ومداخل الحل”، الندوة التي عرفت حضورا متميزا للفعاليات السياسية والشبابية والنسائية والنقابية والحقوقية والجمعوية بالمدينة، أدار نقاشها الأستاذ عبد الرحمان الذهباني، وشارك فيها كل من الأساتذة: يونس السالمي عن الكتابة الجهوية لحزب النهج الديمقراطي، وعبد الغني الخنوسي عن الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، ومحمد أمنون إعلامي وفاعل سياسي وباحث في التنمية.

وعلى مدار زمن هذه الأمسية السياسية الفكرية، التي تميزت بنقاشها الغني والساخن، قُدمت قراءات متنوعة لمسار وواقع وأعطاب وآفاق التنمية بالمغرب مقارنة بتجارب تنموية حديثة لدول استخدمت موارد أدنى مما يملكه المغرب ومع ذلك حققت نتائج مبهرة.

كما اقتُرحت مداخل وحلول لتحقيق تنمية حقيقية يكون منطلقها الأول والأساس المدخل الديمقراطي المتمثل في القطع مع الاستبداد وكل أشكال الريع والفساد، والتشخيص الحقيقي لمشاكل المغرب الاقتصادية والاجتماعية، مع التأكيد على أن التشخيص واقتراح الحلول ينبغي أن يكون بمقاربة تشاركية من أجل بناء مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

ولم يفت ضيوف الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بأكادير أن يعبروا عن تضامنهم المبدئي مع الجماعة مستنكرين ومنددين بالقرار المخزني غير القانوني المتمثل في تشميع بيوت بعض أعضائها.

طالع أيضا  الرجز جزاء الرجس