استنكرت الفدرالية المغربية لحقوق الإنسان بشدة اقتحام مجموعة من بيوت أعضاء في جماعة العدل والإحسان وتشميعها من طرف رجال الأمن في كل من مدينة الدار البيضاء والقنيطرة وأكادير، واعتبرت الفعل “خرقا لكل القوانين والمواثيق الوطنية والدولية”.

وأعلنت، في بيان صادر عن مكتبها التنفيذي نفس يوم الاقتحامات الثلاثاء 5 فبراير 2019، “تضامنها المطلق واللامشروط مع أصحاب هذه البيوت المقتحمة”.

ودعت الهيأة الحقوقية “الجهات الأمنية المسؤولة عن هذه الاقتحامات إلى احترام الحقوق المخولة لأصحاب هذه البيوت والمنصوص عليها في القانون الوطني وكذا المواثيق الدولية”.

كما دعت “كل الفعاليات الحقوقية والوطنية وكل الغيورين على هذا الوطن للوقوف جنبا إلى جنب لإيقاف هذه الخروقات التي مست أصحاب هذه البيوت المقتحمة”.

وكانت السلطات المخزنية أقدمت صباح يوم الثلاثاء 5 فبراير الجاري، وبشكل متزامن، على اقتحام وإغلاق ثلاثة بيوت لأعضاء من الجماعة في مدن الدار البيضاء والقنيطرة وإنزكان، بشكل تعسفي وخارج كل الإجراءات القانونية وفي غياب أي حكم قضائي.

طالع أيضا  لماذا يستمر تشميع البيوت بالمغرب؟