انطلقت حوالي 11 صباحا من يومه الجمعة 8 فبراير، الندوة الصحفية التي تنظمها جماعة العدل والإحسان لتسليط الضوء على إقدام السلطات المغربية على إغلاق 3 بيوت لأعضاء من الجماعة يوم الثلاثاء المنصرم.

ويؤطر الندوة، ويتولى الإجابة عن أسئلة الصحفيين، الناطق الرسمي باسم الجماعة الأستاذ فتح الله أرسلان ورئيس الدائرة السياسية الدكتور عبد الواحد متوكل.

وحضر إلى مكان انعقاد الندوة ببيت الأمين العام للجماعة الأستاذ محمد عبادي، ثلة من الصحفيين ممثلين لصحف ورقية ومواقع إلكترونية ومنابر دولية.

وقد افتتحت الندوة بقراءة التصريح الصحفي الذي أصدرته الجماعة بالمناسبة (ننشره كاملا بعد لحظات).

يذكر أن السلطات المخزنية كانت قد أقدمت صباح يوم الثلاثاء 5 فبراير الجاري، وبشكل متزامن، على اقتحام وإغلاق ثلاثة بيوت لأعضاء من الجماعة في مدن الدار البيضاء والقنيطرة وإنزكان، بشكل تعسفي وخارج كل الإجراءات القانونية وفي غياب أي حكم قضائي.

وتأتي هذه التعسفات الجديدة بعد مرور أسابيع فقط على تشميع والتهديد بهدم منزل المهندس لطفي حساني، بقرار تعسفي آخر ودون حكم قضائي.

طالع أيضا  ربورطاج القافلة الوطنية التضامنية مع #البيت_الأسير