قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة في حق متهم قاصر ب5 سنوات سجنا نافذا، بسبب مشاركته في الاحتجاجات التي عرفتها منطقة الريف عقب استشهاد بائع السمك محسن فكري.

وتوبع المتهم القاصر، الذي يوجد في حالة فرار، بتهم ثقيلة وكثيرة “وضع متاريس بالطريق العمومية بغية تعطيل المرور، ومضايقته وإهانة واستعمال العنف ضد رجال القوة العمومية أثناء قيامهم بوظائفهم نتج عنه جروح، والعصيان المسلح بواسطة أشخاص متعددين، وتخريب منقولات في جماعات باستعمال القوة، وكسر وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والتظاهر في الطريق العمومي بدون ترخيص، والتجمهر المسلح في الطريق العمومي بدون ترخيص، والمشاركة في محاولة الاختطاف”.

ويأتي هذا الحكم الجديد لينضاف إلى سلسلة من الأحكام التي توزعها السلطة بسخاء على عشرات الشباب في الريف وجرادة، عقابا لهم على احتجاجاهم السلمي ومطالبتهم بتحسين أوضاعهم الاجتماعية وإنهاء التهميش والاستبعاد الذي تعاني منه المنطقتين.

طالع أيضا  محاكمة معتقلي الريف.. القاضي يطرد المتابعين بعد رفضهم "محاكمة داخل القفص"