نظم المرصد المغربي لمناهضة التطبيع وقفة احتجاجية، مساء الإثنين 28 يناير الجاري أمام البرلمان بالرباط، على ما أسماه “الهجمة الشرسة الصهيونية” في خضم أنباء يتم تداولها عن زيارة مرتقبة لرئيس وزراء الاحتلال للمغرب.

وكان نداء موقع باسم رئيس المرصد صدر يوم الأحد الماضي دعا للوقفة تضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال ضد الأبارتهايد الصهيوني، ولإفراد الوضع المأساوي للأسرى بدورة خاصة.

الوقفة التي حضرها العشرات من النشطاء ورفعت خلالها شعارات مناهضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، ورافضة لزيارة رموزه للمغرب، تلاها اعتصام بمقر المرصد وإضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة لإيصال رسائل رفض التطبيع والتضامن مع الأسرى.

كما طالب المرصد عبر النداء الذي وجهه إلى المغربيات والمغاربة “بمنع أحد أبواق الدعاية الصهيونية المدعو ماسياس من الدخول للمغرب و فتح تحقيق عن الداعين له وعن خلفياتهم”.

طالع أيضا  ذ. مولاي التاج: نرفض إقامة حفل "ماسياس" الصهيوني في المغرب وندعو للتصدي للتطبيع