انطلقت الحملة العالمية لنصرة المرأة الفلسطينية عموما والمقدسية خصوصا تحت شعار “كلنا مريم”، والتي تهدف إلى كشف معاناة المرأة المقدسية، وفضح ما تتعرض له من أبشع أشكال القهر والظلم من الاحتلال الصهيوني.

وتستمر الحملة، التي أطلقتها جمعية القدس العالمية للثقافة “أوكاد”، حتى الثامن (8) من مارس المقبل، سيتم خلالها تشكيل جبهة عالمية وحراك كبير لفضح ممارسات الاحتلال في مدينة القدس وخاصة ضد المرأة والطفل، وستواكبها فعاليات في العديد من المدن وعواصم العالم، إضافة إلى تنظيم مؤتمر عالمي منتصف شهر أبريل المقبل.

وتعتبر الحملة، التي تعتمد أربع لغات هي العربية والتركية والإنجليزية والفرنسية، “صرخة لكل أحرار العالم، وناقوس خطر يدق لكل من يحمل المعاني والقيم الإنسانية، لأنه من يقف مع المرأة ومع الطفل في مدينة القدس؛ فإنه يقف مع نفسه وأخلاقه وقيمه”، وفق بيان إطلاق الحملة.

وتطالب الحملة “المجتمع الدولي بالوقوف مع الشعب الفلسطيني، وتحديداً المرأة الفلسطينية في مدينة القدس”، وتدعو منظمات حقوق الإنسان إلى “تجريم الاحتلال على ممارساته ضد المرأة الفلسطينية في مدينة القدس، وتقديم لوائح اتهام بحق الاحتلال الإسرائيلي”.

وتدعو الحملة إلى التغريد باللغة العربية على هاشتاج #كلنا_مريم، ووباللغة الإنجليزية على هاشتاج #weareallmary، وباللغة التركية على هاشتاج #hepimizmeryemiz، من خلال منصات التواصل الاجتماعي اليوم الإثنين 28 يناير 2019 عند الساعة السابعة مساء بتوقيت القدس المحتلة.