يوم واحد على دخول الاحتجاجات في السودان أسبوعها السادس، تجددت التظاهرات اليوم الخميس 24 يناير 2019، في العاصمة الخرطوم، إصرارا على مطلب التغيير السياسي والدعوة إلى تنحي رئيس البلاد.

وهكذا، واستجابة لدعوة تجمع المهنيين المعارض للتجمهر فيما سماه “موكب التنحي”، احتج مئات المتظاهرين في حي بري شرق العاصمة الخرطوم وفي شارع الستين كما احتج طلاب جامعة الرازي قبل أن تفرقهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع، في مظاهرات مقرر أن تتجه إلى القصر الرئاسي من أجل المطالبة باستقالة الرئيس السوداني عمر البشير.

الاحتجاجات، التي يرى فيها السودانيون ثورة تخلصهم من نظام الحكم، والتي راه ضحيتها أزيد من 40 شهيدا بحسب معطيات المعارضة، جدد فيها المتظاهرون مطلب إسقاط النظام وشددوا على سلمية احتجاجاتهم وتحركاتهم.

وقررت الجهة الداعية إلى التظاهر التجمع في 15 نقطة احتجاج وانطلاق، في كل من مدن الخرطوم والخرطوم بحري وأم درمان وشرق النيل بحسب ما تناقلته وسائل الإعلام وناشطون، ليتم بعدها التوجه صوب القصر الرئاسي الشديد التحصين.

طالع أيضا  د. الجباري: الحكام لم يستوعبوا التغيرات العميقة.. والتنسيق النضالي عمل ضروري