نظمت جماعة العدل والاحسان بمدينة بركان ندوة نقابية يوم الجمعة الحادي عشر من يناير الجاري، أطرها كل من الأساتذة حسن الرمضاني عن الاتحاد المغربي للشغل ومصطفى زكاغ عن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وكمال براشد عن جماعة العدل والإحسان.

استهل النشاط بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة ترحيبية بالحضور وبسط للأرضية من طرف المسير الدكتور عبد المنعم مزغاب، ليتناوب على المنصة المتدخلون متطرقين للعناوين الرئيسة: الواقع الاجتماعي والاقتصادي بالمغرب- مأزق الحوا ر الاجتماعي- نحو عمل نقابي داعم للتغيير.وقد أجمع المتدخلون على أن جوهر الأزمة التي تعيشها البلاد سياسي، ومدخل الإصلاح بناء نظام ديمقراطي بعد تقويض أسس الاستبداد والفساد والتحرر من هيمنة المؤسسات المالية الدولية. كما دعا الجميع إلى تشكيل جبهة اجتماعية موسعة وديمقراطية على أرضية صلبة ووفق أهداف واضحة، مطالبين بالانفتاح على كافة فئات المجتمع المتضررة من هاذ الوضع.ولم يفت المشاركون الدعوة إلى فتح نقاش بين المركزيات النقابية من أجل وضع برنامج حد أدنى متفق عليه في أفق بناء الوحدة النقابية المنشودة.

طالع أيضا  ذ. لحرش: المجلس الوطني كان فرصة لمناقشة المستجدات بهدف رسم أفق نضالي يستجيب لمطالب الشغيلة