نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة خريبكة لقاء تواصليا تحت عنوان: “الواقع النقابي المغربي.. تحديات ورهانات”، أطره الدكتور مصطفى الريق عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، وعرف مشاركة منظمات نقابية وأحزاب سياسية وفعاليات جمعوية.

ثمن في البداية مصطفى الريق تخصيص اللقاء التواصلي مع الهيئات والفاعلين حول الموضوع أعلاه، وخاصة وأن الجماعة ومؤسسها كان يعطي للعمل النقابي أهمية بالغة، وأنه رحمه الله جعل العدل من أوثق عرى الإحسان وطلب الكمال عند الله تعالى.

ثم انتقل إلى تشخيص الواقع النقابي المغربي، مردفا بعدها الحديثَ عن بعض التحديات التي تقف في وجه العمل النقابي، ثم ختم مداخلته بالحديث عن الرهانات من أجل تجاوز كل العقبات، والسعي بالعمل النقابي إلى أن يكون معافى وفاعلا ورائدا.

ثم أعقب ذلك مجموعة من المداخلات للفاعلين وللهيئات النقابية والحزبية والجمعوية الحاضرة، عبروا من خلالها عن الحاجة إلى إنضاج الخطاب النقابي، وضرورة التوافق بين مختلف الفاعلين والنقابيين، وتوحيد ورص الصف النقابي.

طالع أيضا  القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان يدعم الإضراب العام الوطني الأربعاء المقبل