ارتقى إلى جوار به، صباح اليوم الإثنين 14 يناير 2019، طفل فلسطيني يبلغ من العمر 14 عامًا، متأثرا بجراح أصيب بها برصاص الاحتلال الصهيوني في فعاليات الجمعة الماضية شرق جباليا شمال قطاع غزة.

وكانت الجمعة التي اتخذت لها شعار: “بصمودنا نكسر الحصار” قد شهدت استشهاد سيدة شرق مدينة غزة.

واستشهد أيضا أمس الأحد مواطن فلسطيني (33 عاما) متأثرا بجراح أصيب بها في رقبته من قوات الاحتلال الصهيوني قبل عدة أسابيع.

ويجتمع الآلاف من الفلسطينيين، منذ بدء فعاليات مسيرات العودة في 30 مارس 2018، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع والأراضي المحتلة مطالبين بالعودة وكسر الحصار.

ويواجه الجيش الصهيوني هذه الفعاليات السلمية بقمع شديد مستعملا الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، ما أسفر عن استشهاد العشرات، وإصابة الآلاف بالرصاص والاختناق.

طالع أيضا  تقرير.. 41 اعتداء صهيونيا على الأراضي الفلسطينية خلال الأسبوع الجاري