نظم أساتذة السلم 9، صباح اليوم الأربعاء 2 يناير 2019، وقفة احتجاجية أمام البرلمان بالرباط، استجابة لدعوة التنسيقية الوطنية لأساتذة “الزنزانة 9”.

شارك في الوقفة أساتذة حجوا من مختلف أكاديميات المغرب الجهوية، رافعين شعارات تؤكد استمرارهم في نضالاتهم السلمية حتى تتم الاستجابة لمطالبهم “المشروعة والعادلة”، وتندد بسياسة الوزارة الوصية تجاه ملفهم، وبالمقاربة الأمنية التي يتم التعامل بها مع احتجاجاتهم.

ويخوض أساتذة السلم التاسع بقطاع التربية الوطنية إضرابا عن العمل منذ يوم الإثنين 31 دجنبر 2018 إلى يوم الجمعة 4 يناير 2019، كمحطة أخرى من نضالاتهم المستمرة منذ مدة طويلة، بعدما صمّت الوزارة الوصية آذانها عن مطالبهم المتمثلة في: “إنهاء مهزلة السلم التاسع بقطاع التعليم والذي لم يعد يضاهي حتى السلم 7 أو 8 في جل القطاعات الأخرى بأجر لا يتعدى 4000 درهم شهريا”، و”الترقية الاستثنائية للسلم العاشر بأثر رجعي إداري ومالي منذ الموسم 2012/2013″، والإفراج عن تعويضات العمل بالعالم القروي، ورفع جميع أشكال التمييز ضد هذه الفئة والتي تتمثل في حرمانها من مباراة التفتيش ومن تدريس أبناء الجالية، وغيرها من المشاكل المتعددة التي يتضمنها ملفهم المطلبي.

وأوضح بيان مشترك، صادر عن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم (ا.و.ش.م) والجامعة الحرة للتعليم (ا.ع.ش.م) والجامعة الوطنية للتعليم (FNE) أنه في “غياب أي إجراء حقيقي لحل الملف، فإن التنسيق النقابي يتابع الأوضاع المأساوية التي يعيشها الأساتذة سجناء سلم العار منذ سنة 2013″.

ودعت النقابات الثلاث، في بيانها، وزارة التربية الوطنية إلى ”الالتزام بتصريحاتها السابقة بوضع السلم 9 في طور الانقراض، وفتح حوار جدي وحقيقي لإيجاد حل عادل ومنصف لهذا الملف الذي عمر طويلا، وترقية جميع المعنيين للسلم 10 بدون قيد أو شرط”.

طالع أيضا  تنديدا بالوضع التعليمي المتأزم.. الأسرة التعليمية تصعد احتجاجاتها خلال الأسبوع الجاري