انطلقت عصر اليوم السبت 21 ربيع الثاني 1440 الموافق لـ29 دجنبر 2018، الندوة الحوارية السياسية التي تنظمها جماعة العدل والإحسان بمدينة الجديدة بمناسبة الذكرى السادسة لرحيل الإمام عبد السلام ياسين، تحت عنوان “تنامي الحراك الاجتماعي ومساهمته في الانتقال الديمقراطي”.

الندوة، التي يديرها الأستاذ أحمد الكتاني ويشارك فيها كل من الأساتذة فؤاد عبد المومني وأحمد بوعشرين الأنصاري وحسن بناجح وخالد البكاري، يحضرها طيف من الفاعلين السياسيين والحقوقيين والنقابيين والمدنيين والناشطين المحليين.

وبدأ قبيل العصر توافد ضيوف الجماعة والندوة، وجرى استقبالهم من قبل قيادات الجماعة في المدينة، واصطحابهم في جولة اطلاع على الرواق المخصص للمناسبة والذي يعرف بالإمام ومشروع الجماعة.يذكر أن الجماعة نظمت وتنظم خلال هذه الأيام الذكرى السادسة لرحيل مؤسسها الإمام عبد السلام ياسين؛ فبعد النشاط المركزي الداخلي الذي نظمته في مقرها بمدينة سلا قبل أسبوعين وضم مجلسا للنصيحة وندوة فكرية حول موضوع “التربية الإيمانية الإحسانية على منهاج النبوة”، كان الدور الأسبوع الفارط على مدينة الدار البيضاء التي احتضنت ندوة سياسية تواصلية حضرها وشارك فيها طيف من الفاعلين والنشطاء والفضلاء اجتمعوا حول موضوع “المغرب: عمق الأزمة وسؤال المستقبل”، كما تشهد العديد من المدن مبادرات تواصلية خارجية مع شركاء الوطن وأخرى داخلية تخليدا لذكرى الرجل الذي حمل همّ الإنسان وهم المجتمع.

طالع أيضا  د. أمكاسو: التربية الإيمانية الإحسانية قضيتنا الأساس