شهدت محكمة الاستئناف بوجدة، اليوم الخميس 27/12/2018، ثالث جلسة لأكبر ملف من ملفات حراك جرادة، وقد تقدمت هيئة دفاع الناشطين بعشرات الدفوع الشكلية التي شابت محاضر الضابطة القضائية والاعتقال وإجراءات التحقيق، وبعد الانتهاء من بسط هذه الدفوع والتي استغرقت حوالي ساعة ونصف التمست النيابة العامة مهلة للتعقيب على هذه الدفوع، حيث قررت المحكمة تأخير القضية لجلسة 3 يناير القابل.

كما تقدمت هيئة الدفاع بملتمسات السراح لجميع المعتقلين، فقررت المحكمة البث في ملتمس السراح المؤقت لآخر جلسة هذا اليوم.

ويتابع منذ التحقيق في هذا الملف 19 معتقلا، بعد قرار قاضي التحقيق عدم متابعة معتقل واحد فقط، بالإضافة إلى متابع واحد في حالة سراح سبقت إحالته من طرف قاضي التحقيق على مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بوجدة.

وتجدر الإشارة إلى أن ملف اليوم يتابع فيه أيضا، وبشكل غريب، كل من مصطفى ادعينن وأمين امقلش وعبد العزيز بودشيش بتهم ثقيلة تتعلق بأحداث يوم 14/3/2018 التي لم يحضروا أطوارها أصلا بسبب اعتقالهم بتاريخ 10/3/2018، أي قبل هذه الأحداث المتابعين من أجلها بحوالي 5 أيام، علما بأنهم أكملوا مدة عقوباتهم الحبسية المحكومين بها استئنافيا في قضية حادثة سير لا علاقة لها بحراك جرادة.

طالع أيضا  ابتدائية وجدة تؤجل محاكمة معتقلي جرادة وترفض متابعتهم في حالة سراح