بلاغ المجلس الإداري للائتلاف المغربي للتضامن

عقد المجلس الإداري للائتلاف المغربي للتضامن، دورته العادية مساء الأربعاء 26 دجنبر 2018 بالدار البيضاء، التي استهلت أشغالها بتلاوة الفاتحة ترحما على روح عضو الائتلاف، المرحوم عبد الهادي أبو صحفة وكل الشهداء الفلسطينيين.

وبعد تقييم حصيلة عمل الائتلاف، التي امتدت على مدى أربع سنوات منذ تأسيسه الى اليوم، وتشكيل مجموعة من اللجان الوظيفية، مع تسطير برنامج عمل المرحلة المقبلة، فإن المجلس الإداري يعلن في ختام هذه الدورة التي نظمت تحت شعار “القدس عاصمة فلسطين” عن:

– تنويهه وإشادته بالعمل المشترك وبجو الثقة الذي يطبع العلاقة بين مكونات الائتلاف، وبالحصيلة الإيجابية التي راكمها منذ تأسيسه إلى اليوم.

– تأكيده على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية جامعة موحدة.

– دعوته كافة القوى السياسية والمدنية وعموم الشعب المغربي إلى الالتفاف حول القضية الفلسطينية ومواصلة النضال اليومي من أجلها ومواجهة كل أشكال السعي لطمسها وتزييف حقائقها.

– تشديده على رفض كل أشكال التطبيع، المباشرة والملتوية، التي تسعى لمنح الشرعية للكيان الصهيوني وتبرئته من جرائمه الدموية الممارسة في حق الشعب الفلسطيني، ومواصلة احتلاله لفلسطين وعاصمتها القدس.

– انخراطه التام في كل الأشكال الداعمة للقضية الفلسطينية، ومواصلة برامجه وأنشطته المتنوعة، ذات البعد التحسيسي والتوعوي والتضامني مع القضية الفلسطينية.

البيضاء في: 26 دجنبر 2018

طالع أيضا  الائتلاف المغربي للتضامن يستعرض مستجدات القضية الفلسطينية في سياق يوم الأرض