كشف تقرير حقوقي فلسطيني أن عدد شهداء العدوان الصهيوني في قطاع غزة منذ بدء المسيرات السلمية على طول حدود القطاع منذ أكثر من 8 أشهر بلغ 253 شهيدا، تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين 11 منهم.

وأوضح تقرير مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق، الذي غطى الفترة بين 30/03/2018 و22/12/2018، أن أعلى نسب الشهداء سجلت في محافظة غزة ـ72 شهيداً، تليها محافظة خان يونس 70 شهيدا، ثم محافظة الوسطى 41 شهيداً، ومحافظة الشمال 37 شهيدا، وأخيرا محافظة رفح 33 شهيداً.

وبلغ عدد المصابين في نفس الفترة خلال المسيرات السلمية 25477 مواطنا ومواطنة بجروح متفاوتة، نتيجة إطلاق سلطات الاحتلال قنابل الرصاص الحي والمعدني تجاه المتظاهرين السلميين، وشظايا القصف المدفعي والجوي على مختلف المناطق، إضافة إلى الغاز المسيل للدموع وغازات سامة أخرى.

وأوضح ذات التقرير أن 45 طفلا استشهدوا خلال نفس الفترة، وهو ما يشكل 17.7% من نسبة الشهداء العامة. وأصيب 4379 طفلا بجروح مختلفة.

وفي فئة النساء؛ استشهدت سيدتان، وأصيب نحو 2050 امرأة بجروح مختلفة.

واستشهد 7 من ذوي الاحتياجات الخاصة، ونتج عن الإصابات دخول 105 مواطنين في فئة ذوي الاحتياجات الخاصة جراء بتر أطرافهم.

واستشهد أيضا، وفق التقرير، 3 أشخاص من الطواقم الطبية، وأصيب نحو 470 منهم، وتضررت 84 سيارة إسعاف ومركبة طبية، نتيجة استهدافها بشكل مباشر.

ولم يسلم الصحفيون من استهداف العدو الصهيوني حيث استشهد خلال المسيرات السلمية صحفيان، وأصيب نحو 263 صحفيا بجروح مختلفة.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام.