ضياع الحقوق وتشميع البيوت يخرج اللجنة المحلية لمساندة الحراك بأسفي للاحتجاج

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان احتجت اللجنة المحلية لمساندة الحراك الاجتماعي بأسفي مدعومة بثلة من المواطنين، مساء الأربعاء 12 دجنبر 2018، بساحة الاستقلال، تنديدا بالردة الحقوقية التي تعرفها البلاد عموما ومدينة أسفي بالخصوص، مستحضرة الاعتداءات المخزنية المتكررة على حقوق المواطنين بتنوعها واستفحالها عبر طول الوطن وعرضه.

وشجب المشاركون بقوة كل أشكال العنف التي أصبح يتفنن المخزن في توزيعها على المواطنين السلميين، وكل القفزات غير المحسوبة للسلطات على مكاسب المستضعفين، والاستهتار المستمر بالحقوق وتضييق الخناق على كل مخالف لنهج المخزن الاستبدادي.

وإلى جانب الحكرة والتفقير والتهميش الذي تعيشه مدينة الفوسفاط والخيرات البحرية؛ أسفي، والتي لا ينعكس أثرها على حال المدينة، كانت الشعارات شاملة لكل الملفات الحقوقية الوطنية، وشاجبة لكل أساليب الحكرة، وهو ما أكدته الكلمة الختامية التي نددت بسياسة تشميع البيوت التي تفتقت عنها عقلية المخزن المستبدة.

وأكدت اللجنة في الختام أنها باقية على العهد دفاعا عن حقوق المهمشين، واهتماما بكل قضايا الوطن الحية دعما وتفاعلا ومشاركة.